المجلس العسكري الانتقالي في السودان: لن نفض الاعتصامات بالقوة

سبق 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شمس الدين: حزب المؤتمر الوطني لن يشارك في الحكومة الانتقالية

المجلس العسكري الانتقالي في السودان: لن نفض الاعتصامات بالقوة

استبعد الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق الركن شمس الدين الكباشي إبراهيم؛ فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالقوة؛ مؤكداً حرص المجلس على سلامة المدنيين.

وكشف المتحدث باسم المجلس، عن وجود ترتيبات جديدة لإعادة هيكلة جهازَي المخابرات والشرطة.. كما أعلن أن حزب المؤتمر الوطني لن يشارك في الحكومة الانتقالية.

وعقب اجتماع بين المجلس العسكري وأحزاب الحوار الوطني، أعلن المجلس أيضاً تأييده تولي شخصية مستقلة رئاسة الحكومة.

ووفق ما نقلته "سكاي نيوز"، اليوم، طالب المجلس القوى السياسية بتقديم رؤيتها للمرحلة الانتقالية خلال أسبوع، وغاب عن الاجتماع ممثلو قوى إعلان الحرية والتغيير.

وكان المجلس الانتقالي قد استبق لقاءَه بالقوى السياسية، بقرار إلغاء القوانين المقيدة للحريات، والسماح للإعلام بمزاولة أعماله من دون قيود.

من جانبه، طالب تجمع المهنيين في السودان، بتسليم السلطة فوراً لحكومة مدنية متوافق عليها، تدير الفترة الانتقالية، مع مجلس انتقالي مدني، تحت حماية القوات المسلحة.. وتعهد التجمع بمواصلة الاعتصام، لتحقيق أهداف الحراك الشعبي.

على صعيد ذي صلة، التقى القائم بالأعمال الأميركي في السودان ستيفن كوتسيس؛ نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان محمد حمدان دقلو (حميدتي).

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية لـ "سكاي نيوز عربية" إن اللقاء جاء في إطار جهود الحكومة الأميركية؛ لمناقشة الأوضاع وتشجيع الانتقال الديمقراطي في السودان.

وأشار المتحدث أن كوتسيس؛ أكد لدقلو؛ أنه من الضروري أن تستمع السلطات إلى نداء الشعب السوداني، داعياً المجلس العسكري الانتقالي وجميع الأطراف الأخرى إلى الدخول في عملية شاملة تؤدي إلى الانتقال لحكم مدني.

المجلس العسكري الانتقالي في السودان: لن نفض الاعتصامات بالقوة

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-04-15

استبعد الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق الركن شمس الدين الكباشي إبراهيم؛ فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالقوة؛ مؤكداً حرص المجلس على سلامة المدنيين.

وكشف المتحدث باسم المجلس، عن وجود ترتيبات جديدة لإعادة هيكلة جهازَي المخابرات والشرطة.. كما أعلن أن حزب المؤتمر الوطني لن يشارك في الحكومة الانتقالية.

وعقب اجتماع بين المجلس العسكري وأحزاب الحوار الوطني، أعلن المجلس أيضاً تأييده تولي شخصية مستقلة رئاسة الحكومة.

ووفق ما نقلته "سكاي نيوز"، اليوم، طالب المجلس القوى السياسية بتقديم رؤيتها للمرحلة الانتقالية خلال أسبوع، وغاب عن الاجتماع ممثلو قوى إعلان الحرية والتغيير.

وكان المجلس الانتقالي قد استبق لقاءَه بالقوى السياسية، بقرار إلغاء القوانين المقيدة للحريات، والسماح للإعلام بمزاولة أعماله من دون قيود.

من جانبه، طالب تجمع المهنيين في السودان، بتسليم السلطة فوراً لحكومة مدنية متوافق عليها، تدير الفترة الانتقالية، مع مجلس انتقالي مدني، تحت حماية القوات المسلحة.. وتعهد التجمع بمواصلة الاعتصام، لتحقيق أهداف الحراك الشعبي.

على صعيد ذي صلة، التقى القائم بالأعمال الأميركي في السودان ستيفن كوتسيس؛ نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان محمد حمدان دقلو (حميدتي).

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية لـ "سكاي نيوز عربية" إن اللقاء جاء في إطار جهود الحكومة الأميركية؛ لمناقشة الأوضاع وتشجيع الانتقال الديمقراطي في السودان.

وأشار المتحدث أن كوتسيس؛ أكد لدقلو؛ أنه من الضروري أن تستمع السلطات إلى نداء الشعب السوداني، داعياً المجلس العسكري الانتقالي وجميع الأطراف الأخرى إلى الدخول في عملية شاملة تؤدي إلى الانتقال لحكم مدني.

15 إبريل 2019 - 10 شعبان 1440

08:39 AM


شمس الدين: حزب المؤتمر الوطني لن يشارك في الحكومة الانتقالية

A A A

استبعد الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق الركن شمس الدين الكباشي إبراهيم؛ فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالقوة؛ مؤكداً حرص المجلس على سلامة المدنيين.

وكشف المتحدث باسم المجلس، عن وجود ترتيبات جديدة لإعادة هيكلة جهازَي المخابرات والشرطة.. كما أعلن أن حزب المؤتمر الوطني لن يشارك في الحكومة الانتقالية.

وعقب اجتماع بين المجلس العسكري وأحزاب الحوار الوطني، أعلن المجلس أيضاً تأييده تولي شخصية مستقلة رئاسة الحكومة.

ووفق ما نقلته "سكاي نيوز"، اليوم، طالب المجلس القوى السياسية بتقديم رؤيتها للمرحلة الانتقالية خلال أسبوع، وغاب عن الاجتماع ممثلو قوى إعلان الحرية والتغيير.

وكان المجلس الانتقالي قد استبق لقاءَه بالقوى السياسية، بقرار إلغاء القوانين المقيدة للحريات، والسماح للإعلام بمزاولة أعماله من دون قيود.

من جانبه، طالب تجمع المهنيين في السودان، بتسليم السلطة فوراً لحكومة مدنية متوافق عليها، تدير الفترة الانتقالية، مع مجلس انتقالي مدني، تحت حماية القوات المسلحة.. وتعهد التجمع بمواصلة الاعتصام، لتحقيق أهداف الحراك الشعبي.

على صعيد ذي صلة، التقى القائم بالأعمال الأميركي في السودان ستيفن كوتسيس؛ نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان محمد حمدان دقلو (حميدتي).

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية لـ "سكاي نيوز عربية" إن اللقاء جاء في إطار جهود الحكومة الأميركية؛ لمناقشة الأوضاع وتشجيع الانتقال الديمقراطي في السودان.

وأشار المتحدث أن كوتسيس؛ أكد لدقلو؛ أنه من الضروري أن تستمع السلطات إلى نداء الشعب السوداني، داعياً المجلس العسكري الانتقالي وجميع الأطراف الأخرى إلى الدخول في عملية شاملة تؤدي إلى الانتقال لحكم مدني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق