افتتاح "ملتقى القلب 2019" في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ

سبق 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تنظمه وزارة الصحة ويستمر لمدة 3 أيام ويختتم بورشة لتقييم القيادات

افتتاح

افتتح وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، اليوم، بفندق البيلسان في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ, "ملتقى القلب 2019"، الذي تنظمه وزارة الصحة ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

واطلع على عرض عن خدمات القلب بوزارة الصحة لعام 2019م، قدمه نائب وزير الصحة للشؤون الصحية حمد الضويلع, تضمن نبذة عن خدمات القلب المقدمة وتطورها خلال الأعوام الثلاثة الماضية، واستعراض مؤشر كفاءة معامل واستشاريي قسطرة القلب لعام 2018م، وإطلاق المؤشر الجديد لخدمات القلب من خلال أربع مؤشرات شملت مؤشر جاهزية خدمات القلب ومؤشر عمليات القسطرة القلبية ومؤشر عمليات القلب المفتوح وأخيرًا مؤشر التعليم المستمر.

وفي نهاية العرض، أشار "الضويلع" إلى تطلعات وزارة الصحة لخدمات القلب من خلال آلية تفعيل الفرق الزائرة بشكل مكثف وإيجاد آلية لعمل الأطباء بالمناطق المختلفة، وزيادة كفاءة وجودة مراكز وأقسام القلب، وإشراك المريض وذويه في الخطة العلاجية، وتوظيف التقنية لتسهيل الوصول لمرضى القلب وعلاجهم.

وقال "الربيعة": نشيد بالجهود التي تبذل لتقديم خدمات صحية ذات جودة عالية والوزارة ستقدم في هذا الملتقى العديد من المبادرات التي أطلقتها وزارة الصحة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 في مجال صحة القلب خصوصًا وأن نقص تروية عضلة القلب ومرض شرايين القلب "الجلطات القلبية" تُعدان من مسببات الوفيات وبمعدل 61 وفاة لكل 100 ألف نسمة بالمملكة لعام 2017م.

وأشار إلى تبني الوزارة لعدد من الركائز لبرنامج تطوير خدمات مرضى القلب التي تشمل الوقاية من خلال تقديم عدد من المبادرات كالمشي وإيقاف التدخين والسكري ومراقبة السعرات الحرارية والزيوت المهدرجة، بالإضافة إلى تمكين سهولة الوصول لخدمات القلب وتشمل عددًا من المبادرات في مجال الغذاء الصحي كتقليل السكر والملح في الطعام ومراقبة الدهون المتحولة، إلى جانب جودة وكفاءة خدمات القلب.

وأكد وزير الصحة أن هناك برنامجاً لتطوير رعاية مرضى القلب بوزارة الصحة من خلال إستكمال جاهزية خدمات القلب بمختلف المناطق في عام 2019م، وأن مشروع تاجي هو مشروع للتحول الإلكتروني في أرشفة الأشعة القلبية والقسطرة القلبية في عدد من مراكز القلب بالمملكة، كما أن هناك مبادرات نوعية لجودة الخدمات المقدمة.

ولفت إلى سعي الوزارة لتغطية جميع مناطق ومحافظات المملكة بمراكز وأقسام القسطرة القلبية، والتوسع في استخدامات التقنية مثل مراقبة المريض في منزله والوصفة الإلكترونية، والتوسع في التدريب والابتعاث في ظل الدعم الذي تلقاه الوزارة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين.

بعد ذلك، كرّم "الربيعة" العديد من البرامج التخصصية الدقيقة والمتميزة في مجال أمراض وجراحة القلب، شملت برنامج "نصل لقلوبكم" وبرنامج "تغيير الصمام الأورطي عن طريق القسطرة" بمركز القلب في المدينة المنورة، وخدمات القلب لضيوف الرحمن في مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، إضافة إلى برنامج "القلب الصناعي" بمركز الأمير سلطان للقلب بالأحساء، وبرنامج "طب وجراحة قلب الأطفال" بمنطقة القصيم ومبادرة الخدمات العلاجية لمختلف مناطق المملكة.

واستعرض الملتقى عددًا من المبادرات التي أطلقتها وزارة الصحة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 حيث تم عرض مبادرة "الجلطات القلبية الحادة في منطقة الرياض"، ومبادرة "الخطة الإستراتيجية الوطنية للقلب" من مركز تحقيق الرؤية.

ويتناول الملتقى أهمية البحث العلمي وتحديد الخطورة لأمراض القلب والشرايين إضافة إلى مبادرة تدريب القيادة 2030، إلى جانب عرض مبادرات "نحو تحقيق الرؤية 2030", ويتواصل الملتقى باستعراض مبادرة "قياس الخطورة المجتمعية لأمراض القلب والشرايين – عرض نتائج لعينة في مدينة الرياض"، وفرص التدريب والابتعاث في بريطانيا وأوروبا للأطباء والتمريض والفنيين، كما يتطرق الملتقى لمناقشة السحابة الإلكترونية للقلب.

وأوضح مستشار نائب وزير الصحة للشؤون الصحية الدكتور عادل طاش أنه ستتخلل الملتقى ورشة عمل لتطوير خدمات القلب سيتم خلالها مناقشة وتحليل تحديات مشاريع البنية التحتية والقوى العاملة والإمداد والخروج بتوصيات تسهم في تحسين الوصول للمرضى ورفع كفاءة الأداء وتحسين الجودة، كما يتم الإعلان عن برنامج لإدارة البرامج ولوحة متابعة لتنفيذ توصيات ورشة العمل.

وستقام في اليوم الأخير, ورشة عمل تدريبية لتقييم قيادات وزارة الصحة بما فيها قيادات مراكز القلب.

افتتاح افتتاح

افتتاح "ملتقى القلب 2019" في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ

عبدالله الراجحي سبق 2019-04-04

افتتح وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، اليوم، بفندق البيلسان في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ, "ملتقى القلب 2019"، الذي تنظمه وزارة الصحة ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

واطلع على عرض عن خدمات القلب بوزارة الصحة لعام 2019م، قدمه نائب وزير الصحة للشؤون الصحية حمد الضويلع, تضمن نبذة عن خدمات القلب المقدمة وتطورها خلال الأعوام الثلاثة الماضية، واستعراض مؤشر كفاءة معامل واستشاريي قسطرة القلب لعام 2018م، وإطلاق المؤشر الجديد لخدمات القلب من خلال أربع مؤشرات شملت مؤشر جاهزية خدمات القلب ومؤشر عمليات القسطرة القلبية ومؤشر عمليات القلب المفتوح وأخيرًا مؤشر التعليم المستمر.

وفي نهاية العرض، أشار "الضويلع" إلى تطلعات وزارة الصحة لخدمات القلب من خلال آلية تفعيل الفرق الزائرة بشكل مكثف وإيجاد آلية لعمل الأطباء بالمناطق المختلفة، وزيادة كفاءة وجودة مراكز وأقسام القلب، وإشراك المريض وذويه في الخطة العلاجية، وتوظيف التقنية لتسهيل الوصول لمرضى القلب وعلاجهم.

وقال "الربيعة": نشيد بالجهود التي تبذل لتقديم خدمات صحية ذات جودة عالية والوزارة ستقدم في هذا الملتقى العديد من المبادرات التي أطلقتها وزارة الصحة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 في مجال صحة القلب خصوصًا وأن نقص تروية عضلة القلب ومرض شرايين القلب "الجلطات القلبية" تُعدان من مسببات الوفيات وبمعدل 61 وفاة لكل 100 ألف نسمة بالمملكة لعام 2017م.

وأشار إلى تبني الوزارة لعدد من الركائز لبرنامج تطوير خدمات مرضى القلب التي تشمل الوقاية من خلال تقديم عدد من المبادرات كالمشي وإيقاف التدخين والسكري ومراقبة السعرات الحرارية والزيوت المهدرجة، بالإضافة إلى تمكين سهولة الوصول لخدمات القلب وتشمل عددًا من المبادرات في مجال الغذاء الصحي كتقليل السكر والملح في الطعام ومراقبة الدهون المتحولة، إلى جانب جودة وكفاءة خدمات القلب.

وأكد وزير الصحة أن هناك برنامجاً لتطوير رعاية مرضى القلب بوزارة الصحة من خلال إستكمال جاهزية خدمات القلب بمختلف المناطق في عام 2019م، وأن مشروع تاجي هو مشروع للتحول الإلكتروني في أرشفة الأشعة القلبية والقسطرة القلبية في عدد من مراكز القلب بالمملكة، كما أن هناك مبادرات نوعية لجودة الخدمات المقدمة.

ولفت إلى سعي الوزارة لتغطية جميع مناطق ومحافظات المملكة بمراكز وأقسام القسطرة القلبية، والتوسع في استخدامات التقنية مثل مراقبة المريض في منزله والوصفة الإلكترونية، والتوسع في التدريب والابتعاث في ظل الدعم الذي تلقاه الوزارة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين.

بعد ذلك، كرّم "الربيعة" العديد من البرامج التخصصية الدقيقة والمتميزة في مجال أمراض وجراحة القلب، شملت برنامج "نصل لقلوبكم" وبرنامج "تغيير الصمام الأورطي عن طريق القسطرة" بمركز القلب في المدينة المنورة، وخدمات القلب لضيوف الرحمن في مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، إضافة إلى برنامج "القلب الصناعي" بمركز الأمير سلطان للقلب بالأحساء، وبرنامج "طب وجراحة قلب الأطفال" بمنطقة القصيم ومبادرة الخدمات العلاجية لمختلف مناطق المملكة.

واستعرض الملتقى عددًا من المبادرات التي أطلقتها وزارة الصحة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 حيث تم عرض مبادرة "الجلطات القلبية الحادة في منطقة الرياض"، ومبادرة "الخطة الإستراتيجية الوطنية للقلب" من مركز تحقيق الرؤية.

ويتناول الملتقى أهمية البحث العلمي وتحديد الخطورة لأمراض القلب والشرايين إضافة إلى مبادرة تدريب القيادة 2030، إلى جانب عرض مبادرات "نحو تحقيق الرؤية 2030", ويتواصل الملتقى باستعراض مبادرة "قياس الخطورة المجتمعية لأمراض القلب والشرايين – عرض نتائج لعينة في مدينة الرياض"، وفرص التدريب والابتعاث في بريطانيا وأوروبا للأطباء والتمريض والفنيين، كما يتطرق الملتقى لمناقشة السحابة الإلكترونية للقلب.

وأوضح مستشار نائب وزير الصحة للشؤون الصحية الدكتور عادل طاش أنه ستتخلل الملتقى ورشة عمل لتطوير خدمات القلب سيتم خلالها مناقشة وتحليل تحديات مشاريع البنية التحتية والقوى العاملة والإمداد والخروج بتوصيات تسهم في تحسين الوصول للمرضى ورفع كفاءة الأداء وتحسين الجودة، كما يتم الإعلان عن برنامج لإدارة البرامج ولوحة متابعة لتنفيذ توصيات ورشة العمل.

وستقام في اليوم الأخير, ورشة عمل تدريبية لتقييم قيادات وزارة الصحة بما فيها قيادات مراكز القلب.

04 إبريل 2019 - 28 رجب 1440

04:20 PM


تنظمه وزارة الصحة ويستمر لمدة 3 أيام ويختتم بورشة لتقييم القيادات

A A A

افتتح وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، اليوم، بفندق البيلسان في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ, "ملتقى القلب 2019"، الذي تنظمه وزارة الصحة ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

واطلع على عرض عن خدمات القلب بوزارة الصحة لعام 2019م، قدمه نائب وزير الصحة للشؤون الصحية حمد الضويلع, تضمن نبذة عن خدمات القلب المقدمة وتطورها خلال الأعوام الثلاثة الماضية، واستعراض مؤشر كفاءة معامل واستشاريي قسطرة القلب لعام 2018م، وإطلاق المؤشر الجديد لخدمات القلب من خلال أربع مؤشرات شملت مؤشر جاهزية خدمات القلب ومؤشر عمليات القسطرة القلبية ومؤشر عمليات القلب المفتوح وأخيرًا مؤشر التعليم المستمر.

وفي نهاية العرض، أشار "الضويلع" إلى تطلعات وزارة الصحة لخدمات القلب من خلال آلية تفعيل الفرق الزائرة بشكل مكثف وإيجاد آلية لعمل الأطباء بالمناطق المختلفة، وزيادة كفاءة وجودة مراكز وأقسام القلب، وإشراك المريض وذويه في الخطة العلاجية، وتوظيف التقنية لتسهيل الوصول لمرضى القلب وعلاجهم.

وقال "الربيعة": نشيد بالجهود التي تبذل لتقديم خدمات صحية ذات جودة عالية والوزارة ستقدم في هذا الملتقى العديد من المبادرات التي أطلقتها وزارة الصحة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 في مجال صحة القلب خصوصًا وأن نقص تروية عضلة القلب ومرض شرايين القلب "الجلطات القلبية" تُعدان من مسببات الوفيات وبمعدل 61 وفاة لكل 100 ألف نسمة بالمملكة لعام 2017م.

وأشار إلى تبني الوزارة لعدد من الركائز لبرنامج تطوير خدمات مرضى القلب التي تشمل الوقاية من خلال تقديم عدد من المبادرات كالمشي وإيقاف التدخين والسكري ومراقبة السعرات الحرارية والزيوت المهدرجة، بالإضافة إلى تمكين سهولة الوصول لخدمات القلب وتشمل عددًا من المبادرات في مجال الغذاء الصحي كتقليل السكر والملح في الطعام ومراقبة الدهون المتحولة، إلى جانب جودة وكفاءة خدمات القلب.

وأكد وزير الصحة أن هناك برنامجاً لتطوير رعاية مرضى القلب بوزارة الصحة من خلال إستكمال جاهزية خدمات القلب بمختلف المناطق في عام 2019م، وأن مشروع تاجي هو مشروع للتحول الإلكتروني في أرشفة الأشعة القلبية والقسطرة القلبية في عدد من مراكز القلب بالمملكة، كما أن هناك مبادرات نوعية لجودة الخدمات المقدمة.

ولفت إلى سعي الوزارة لتغطية جميع مناطق ومحافظات المملكة بمراكز وأقسام القسطرة القلبية، والتوسع في استخدامات التقنية مثل مراقبة المريض في منزله والوصفة الإلكترونية، والتوسع في التدريب والابتعاث في ظل الدعم الذي تلقاه الوزارة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين.

بعد ذلك، كرّم "الربيعة" العديد من البرامج التخصصية الدقيقة والمتميزة في مجال أمراض وجراحة القلب، شملت برنامج "نصل لقلوبكم" وبرنامج "تغيير الصمام الأورطي عن طريق القسطرة" بمركز القلب في المدينة المنورة، وخدمات القلب لضيوف الرحمن في مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، إضافة إلى برنامج "القلب الصناعي" بمركز الأمير سلطان للقلب بالأحساء، وبرنامج "طب وجراحة قلب الأطفال" بمنطقة القصيم ومبادرة الخدمات العلاجية لمختلف مناطق المملكة.

واستعرض الملتقى عددًا من المبادرات التي أطلقتها وزارة الصحة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 حيث تم عرض مبادرة "الجلطات القلبية الحادة في منطقة الرياض"، ومبادرة "الخطة الإستراتيجية الوطنية للقلب" من مركز تحقيق الرؤية.

ويتناول الملتقى أهمية البحث العلمي وتحديد الخطورة لأمراض القلب والشرايين إضافة إلى مبادرة تدريب القيادة 2030، إلى جانب عرض مبادرات "نحو تحقيق الرؤية 2030", ويتواصل الملتقى باستعراض مبادرة "قياس الخطورة المجتمعية لأمراض القلب والشرايين – عرض نتائج لعينة في مدينة الرياض"، وفرص التدريب والابتعاث في بريطانيا وأوروبا للأطباء والتمريض والفنيين، كما يتطرق الملتقى لمناقشة السحابة الإلكترونية للقلب.

وأوضح مستشار نائب وزير الصحة للشؤون الصحية الدكتور عادل طاش أنه ستتخلل الملتقى ورشة عمل لتطوير خدمات القلب سيتم خلالها مناقشة وتحليل تحديات مشاريع البنية التحتية والقوى العاملة والإمداد والخروج بتوصيات تسهم في تحسين الوصول للمرضى ورفع كفاءة الأداء وتحسين الجودة، كما يتم الإعلان عن برنامج لإدارة البرامج ولوحة متابعة لتنفيذ توصيات ورشة العمل.

وستقام في اليوم الأخير, ورشة عمل تدريبية لتقييم قيادات وزارة الصحة بما فيها قيادات مراكز القلب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق