"أمير الجوف" يرعى حفل تخريج الدفعة 13 من خريجي الجامعة

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

"أمير الجوف" يرعى حفل تخريج الدفعة 13 من خريجي الجامعة

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-04-04

رعى أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف بن عبد العزيز، حفل تخريج الدفعة الثالثة عشرة من خريجي الجامعة، وسط حضور عائلات الخريجين.

وألقى الأمير فيصل كلمةً قال فيها: "لقد امتن الله على هذه البلاد المباركة بأن سخر لها قيادة حكيمة جعلت التعليم والعلم من أهم أهدافها منذ تأسيس هذا الكيان الشامخ على يد الملك عبد العزيز رحمه الله، فانتشرت المدارس في أرجاء المملكة، وأُنشئت الجامعات في كل المناطق والمحافظات".

وأضاف: "وتُعد جامعة الجوف إحدى هذه المعالم النهضوية المهمة، فكم أنا سعيد هذا المساء، وفخور أيضاً بتخريج الدفعة الثالثة عشر من طلبتها، الذين نعلق عليهم الآمال في أن ينضموا إلى مسيرة البناء والتنمية، وخدمة هذا الوطن المعطاء".

ورفع أمير الجوف في ختام كلمته الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده على دعمهما المتواصل للعلم والتعليم، واهتمامهما بكل ما من شأنه رفعة الوطن والمواطنين، كما شكر مدير الجامعة والعاملين فيها على هذا الإنجاز.

وألقى مدير الجامعة الدكتور إسماعيل البشري كلمةً رحب فيها براعي الحفل والحضور، مضيفاً: "أهلاً بكم في يوم من أيام الوطن السعيدة ومناسبة فرح تضاف إلى أمجادنا التليدة، وأهلاً بكم يا سمو الأمير وأنتم تفتتحون هذا الاستاد الرياضي الرائع لخدمة طلاب الجامعة والمساهمة في خدمة المنطقة ومناسباتها، والذي ينضم لسلسلة المنشآت المنجزة في جامعة الجوف الفتية".

وقال: إن هذه الأمسية التي يتم فيها تخريج كوكبة من الكوادر الوطنية الشابة من كليات علمية راقية، فهذه الجامعة التي ثبتت أركانها وتكاملت متطلباتها واحتياجاتها، لتؤدي دورها المنشود في دفع عجلة التنمية في بلادنا، وتناغماً مع الرؤية الطموحة 2030".

واستعرض "البشري" جملة المنجزات العمرانية والأكاديمية والتقنية التي حققتها قطاعات الجامعة، كالبنى التحتية ومختلف مشاريع الكليات والعمادات والإدارات التي تم إنجازها وبدء الدراسة والعمل فيها، لافتاً إلى تركيز الجامعة في الوقت ذاته على رأس المال البشري: "فقد حرصت الجامعة على تنوع تخصصاتها بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل، فطورت خطتها الأكاديمية المتواكبة مع رؤية 2030 وانطلقت نحو أفق أرحب من الدراسات العليا، فأقرت هذا العام خمسة عشر برنامجاً للماجستير، يأتي في مقدمتها الماجستير التنفيذي في الإدارة، والماجستير في الطاقة المتجددة، وكذلك في الأمن السيبراني، وفي الاستعاضة السنية في طب الأسنان، وفي تقنيات التعلم، وتخصصات أخرى".

ولفت إلى ما تحقق في مجال الاعتماد البرامجي والمؤسسي، وافتتاح أقسام جديدة تتوافق مع سوق العمل، مثل التمويل والاستثمار، والتصميم الداخلي للطالبات بكلية الهندسة، وهندسة البرمجيات، وعلوم الرياضة والنشاط البدني، والإحصاء، والطفولة المبكرة، والفنون، مشيراً إلى تفاعل جامعة الجوف مع اختيار منطقة الجوف عاصمة للطاقة المتجددة بتأسيس مركز أبحاث الطاقة المتجددة، كما تناول أبرز ما حققه طلاب الجامعة في أنشطتهم الرياضية والثقافية والتطوعية المختلفة، وأهم المراكز التي حققوها في مختلف المجالات العلمية.

وهنّأ الدكتور "البشري" خلال كلمته الطلاب الخريجين قائلاً: "هنيئاً لكم تخرجكم، وللوطن بكم، ولآبائكم وأمهاتكم وعائلاتكم بإنجازكم"، داعياً إياهم إلى ترجمة ما اكتسبوه من معارف وعلوم إلى عمل وانتماء للدين والوطن والقيادة.

واختتم كلمته برفع الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين، على الرعاية التي يوليانها للتعليم في المملكة بمختلف قطاعاته، والتعليم العالي على وجه الخصوص، كما أعرب عن شكره ومنسوبي ومنسوبات الجامعة والطلبة لأمير المنطقة على رعايته حفل التخرج ودعمه المستمر للجامعة وبرامجها، كما شكر وزير التعليم د. حمد آل الشيخ، على اهتمامه بالتعليم العالي، وبجامعة الجوف.

وألقى الخريج حامد الرويلي كلمة الخريجين، أعرب خلالها عن مشاعره وزملائه الخريجين فرحتهم بهذه الليلة وهذا الإنجاز: "نقف في مقامنا هذا ممتنين شاكرين لله وحده أنْ علمنا ما لم نكن نعلم، ثم لأساتذتنا المربين الذين لم تزل كلماتهم تجول في أرجاء الذاكرة محفزة وملهمةً، فشكراً لتلك النفوس التي لم تجد أشرف من طلب العلم إلا بذل العلم فاتخذَتْ ذلك رسالةً وغايةً، والشكر لكم آباءنا الأجلاء رافقتم أحلامنا الصغيرة ورعيتموها بأيديكم حتَّى نمت واستوت على سوقها، فها هي بفضل الله تعالى ثم بفضل جهودكم تؤتي ثمارها وغراسها، ولا أنسَى بل ولن أنسى أن أشكر الأم العظيمة، وإليكم معاشر الخريجين لقد أقبلت إليكم مرحلة البناء وأنتم سواعد البناء وعدةُ الرقي، فأخلصوا لله العمل وانطلقُوا في دروب الحياة كل في ميدانه ومضماره، الحروف ترجمُوها بناءَ والكلمات انثروها عطاء، فأنتم للخير والبذل أهلٌ كما كنتم للدرس والعلم أهلًا.. لا كبا بكم جواد ولا خبا لكم بريق".

وأثناء الحفل تلا عميد القبول والتسجيل د.ناصر العتيبي بيان التخرج، مفصلاً في أعداد الخريجين والخريجات في جميع التخصصات والدرجات العلمية، حيث بلغ عدد خريجي وخريجات هذه الدفعة 4318، منهم 2590 طالبة، و1728 طالباً، بالإضافة إلى 10 طالبات وطلاب من خريجي برامج الدراسات العليا، كما عُرض فيلم يتناول منجزات الجامعة في مختلف المجالات.

وكان الحفل قد انطلق بمسيرة الخريجين، التي توالى فيها الخريجون حسب كلياتهم، فيما اختتم الحفل بتكريم المتفوقين، وإهداء راعي الحفل درعاً تذكارية بهذه المناسبة.

04 إبريل 2019 - 28 رجب 1440

02:24 PM


4318..  بينهم 2590 طالبة و1728 طالباً و10 دراسات عليا

A A A

رعى أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف بن عبد العزيز، حفل تخريج الدفعة الثالثة عشرة من خريجي الجامعة، وسط حضور عائلات الخريجين.

وألقى الأمير فيصل كلمةً قال فيها: "لقد امتن الله على هذه البلاد المباركة بأن سخر لها قيادة حكيمة جعلت التعليم والعلم من أهم أهدافها منذ تأسيس هذا الكيان الشامخ على يد الملك عبد العزيز رحمه الله، فانتشرت المدارس في أرجاء المملكة، وأُنشئت الجامعات في كل المناطق والمحافظات".

وأضاف: "وتُعد جامعة الجوف إحدى هذه المعالم النهضوية المهمة، فكم أنا سعيد هذا المساء، وفخور أيضاً بتخريج الدفعة الثالثة عشر من طلبتها، الذين نعلق عليهم الآمال في أن ينضموا إلى مسيرة البناء والتنمية، وخدمة هذا الوطن المعطاء".

ورفع أمير الجوف في ختام كلمته الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده على دعمهما المتواصل للعلم والتعليم، واهتمامهما بكل ما من شأنه رفعة الوطن والمواطنين، كما شكر مدير الجامعة والعاملين فيها على هذا الإنجاز.

وألقى مدير الجامعة الدكتور إسماعيل البشري كلمةً رحب فيها براعي الحفل والحضور، مضيفاً: "أهلاً بكم في يوم من أيام الوطن السعيدة ومناسبة فرح تضاف إلى أمجادنا التليدة، وأهلاً بكم يا سمو الأمير وأنتم تفتتحون هذا الاستاد الرياضي الرائع لخدمة طلاب الجامعة والمساهمة في خدمة المنطقة ومناسباتها، والذي ينضم لسلسلة المنشآت المنجزة في جامعة الجوف الفتية".

وقال: إن هذه الأمسية التي يتم فيها تخريج كوكبة من الكوادر الوطنية الشابة من كليات علمية راقية، فهذه الجامعة التي ثبتت أركانها وتكاملت متطلباتها واحتياجاتها، لتؤدي دورها المنشود في دفع عجلة التنمية في بلادنا، وتناغماً مع الرؤية الطموحة 2030".

واستعرض "البشري" جملة المنجزات العمرانية والأكاديمية والتقنية التي حققتها قطاعات الجامعة، كالبنى التحتية ومختلف مشاريع الكليات والعمادات والإدارات التي تم إنجازها وبدء الدراسة والعمل فيها، لافتاً إلى تركيز الجامعة في الوقت ذاته على رأس المال البشري: "فقد حرصت الجامعة على تنوع تخصصاتها بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل، فطورت خطتها الأكاديمية المتواكبة مع رؤية 2030 وانطلقت نحو أفق أرحب من الدراسات العليا، فأقرت هذا العام خمسة عشر برنامجاً للماجستير، يأتي في مقدمتها الماجستير التنفيذي في الإدارة، والماجستير في الطاقة المتجددة، وكذلك في الأمن السيبراني، وفي الاستعاضة السنية في طب الأسنان، وفي تقنيات التعلم، وتخصصات أخرى".

ولفت إلى ما تحقق في مجال الاعتماد البرامجي والمؤسسي، وافتتاح أقسام جديدة تتوافق مع سوق العمل، مثل التمويل والاستثمار، والتصميم الداخلي للطالبات بكلية الهندسة، وهندسة البرمجيات، وعلوم الرياضة والنشاط البدني، والإحصاء، والطفولة المبكرة، والفنون، مشيراً إلى تفاعل جامعة الجوف مع اختيار منطقة الجوف عاصمة للطاقة المتجددة بتأسيس مركز أبحاث الطاقة المتجددة، كما تناول أبرز ما حققه طلاب الجامعة في أنشطتهم الرياضية والثقافية والتطوعية المختلفة، وأهم المراكز التي حققوها في مختلف المجالات العلمية.

وهنّأ الدكتور "البشري" خلال كلمته الطلاب الخريجين قائلاً: "هنيئاً لكم تخرجكم، وللوطن بكم، ولآبائكم وأمهاتكم وعائلاتكم بإنجازكم"، داعياً إياهم إلى ترجمة ما اكتسبوه من معارف وعلوم إلى عمل وانتماء للدين والوطن والقيادة.

واختتم كلمته برفع الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين، على الرعاية التي يوليانها للتعليم في المملكة بمختلف قطاعاته، والتعليم العالي على وجه الخصوص، كما أعرب عن شكره ومنسوبي ومنسوبات الجامعة والطلبة لأمير المنطقة على رعايته حفل التخرج ودعمه المستمر للجامعة وبرامجها، كما شكر وزير التعليم د. حمد آل الشيخ، على اهتمامه بالتعليم العالي، وبجامعة الجوف.

وألقى الخريج حامد الرويلي كلمة الخريجين، أعرب خلالها عن مشاعره وزملائه الخريجين فرحتهم بهذه الليلة وهذا الإنجاز: "نقف في مقامنا هذا ممتنين شاكرين لله وحده أنْ علمنا ما لم نكن نعلم، ثم لأساتذتنا المربين الذين لم تزل كلماتهم تجول في أرجاء الذاكرة محفزة وملهمةً، فشكراً لتلك النفوس التي لم تجد أشرف من طلب العلم إلا بذل العلم فاتخذَتْ ذلك رسالةً وغايةً، والشكر لكم آباءنا الأجلاء رافقتم أحلامنا الصغيرة ورعيتموها بأيديكم حتَّى نمت واستوت على سوقها، فها هي بفضل الله تعالى ثم بفضل جهودكم تؤتي ثمارها وغراسها، ولا أنسَى بل ولن أنسى أن أشكر الأم العظيمة، وإليكم معاشر الخريجين لقد أقبلت إليكم مرحلة البناء وأنتم سواعد البناء وعدةُ الرقي، فأخلصوا لله العمل وانطلقُوا في دروب الحياة كل في ميدانه ومضماره، الحروف ترجمُوها بناءَ والكلمات انثروها عطاء، فأنتم للخير والبذل أهلٌ كما كنتم للدرس والعلم أهلًا.. لا كبا بكم جواد ولا خبا لكم بريق".

وأثناء الحفل تلا عميد القبول والتسجيل د.ناصر العتيبي بيان التخرج، مفصلاً في أعداد الخريجين والخريجات في جميع التخصصات والدرجات العلمية، حيث بلغ عدد خريجي وخريجات هذه الدفعة 4318، منهم 2590 طالبة، و1728 طالباً، بالإضافة إلى 10 طالبات وطلاب من خريجي برامج الدراسات العليا، كما عُرض فيلم يتناول منجزات الجامعة في مختلف المجالات.

وكان الحفل قد انطلق بمسيرة الخريجين، التي توالى فيها الخريجون حسب كلياتهم، فيما اختتم الحفل بتكريم المتفوقين، وإهداء راعي الحفل درعاً تذكارية بهذه المناسبة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق