خطر "الأحمر" يستفحل.. مسلسل الحوادث الدامية يتواصل بمصرع معلم

سبق 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أهالٍ بالأفلاج: غابت الحلول وحضر نزيف الدماء أين جهات الاختصاص؟

خطر

لا يزال طريق الأحمر بمحافظة الأفلاج يستنزف دماء الأبرياء بكثرة الحوادث القاتلة الذي يشهدها الطريق بشكل دائم، راح ضحيتها العديد من الأبرياء، وفقدت الكثير من الأسر آباءهم وأبنائهم، وكان آخر ضحايا ذلك الطريق ذي المسار المنفرد مصرعُ معلم في مقتبل العمر بسبب حادث مروري.

وجدد الأهالي مطالبهم بضرورة تدخل الجهات ذات الاختصاص، بوضع حل لخطورة ذلك الطريق؛ مشيرين إلى سبب تلك الحوادث الدامية الذي يشهدها الطريق غيابُ الحلول من الجهات المسؤولة، وعدم الشروع في ازدواجيته، ووضع سياج حديد يمنع عبور الجمال السائبة التي اتخذت الطريق مرتعًا لها لقرب حظائر من الطريق.

يُذكر أن الطريق يرتاده مئات العابرين بشكل يومي من "طلاب وطالبات الجامعة والكليات والموظفين" وغيرهم من الأهالي وقاصدي بيت الله الحرام.

وكانت "سبق" قد تطرقت في تقرير سابق تحت عنوان (أزهق أرواحًا وسيّل دماءً.. خطر "الأحمر" يستفحل.. عنجهية على الطريق!) كشفت خلاله عن خطورة الطريق وتذمر الأهالي ومعاناتهم منه، ونقلت في حينها للمتحدث الرسمي لوزارة النقل "تركي الطعيمي" معاناة مرتادي طريق الأحمر بالأفلاج، وتساؤلات الأهالي عن خطط وزارة النقل المستقبلية لذلك الطريق؛ إلا أنه تجاهل الاستفسار وفضّل عدم التعليق.

خطر "الأحمر" يستفحل.. مسلسل الحوادث الدامية يتواصل بمصرع معلم

مسلّم الهواملة سبق 2019-04-04

لا يزال طريق الأحمر بمحافظة الأفلاج يستنزف دماء الأبرياء بكثرة الحوادث القاتلة الذي يشهدها الطريق بشكل دائم، راح ضحيتها العديد من الأبرياء، وفقدت الكثير من الأسر آباءهم وأبنائهم، وكان آخر ضحايا ذلك الطريق ذي المسار المنفرد مصرعُ معلم في مقتبل العمر بسبب حادث مروري.

وجدد الأهالي مطالبهم بضرورة تدخل الجهات ذات الاختصاص، بوضع حل لخطورة ذلك الطريق؛ مشيرين إلى سبب تلك الحوادث الدامية الذي يشهدها الطريق غيابُ الحلول من الجهات المسؤولة، وعدم الشروع في ازدواجيته، ووضع سياج حديد يمنع عبور الجمال السائبة التي اتخذت الطريق مرتعًا لها لقرب حظائر من الطريق.

يُذكر أن الطريق يرتاده مئات العابرين بشكل يومي من "طلاب وطالبات الجامعة والكليات والموظفين" وغيرهم من الأهالي وقاصدي بيت الله الحرام.

وكانت "سبق" قد تطرقت في تقرير سابق تحت عنوان (أزهق أرواحًا وسيّل دماءً.. خطر "الأحمر" يستفحل.. عنجهية على الطريق!) كشفت خلاله عن خطورة الطريق وتذمر الأهالي ومعاناتهم منه، ونقلت في حينها للمتحدث الرسمي لوزارة النقل "تركي الطعيمي" معاناة مرتادي طريق الأحمر بالأفلاج، وتساؤلات الأهالي عن خطط وزارة النقل المستقبلية لذلك الطريق؛ إلا أنه تجاهل الاستفسار وفضّل عدم التعليق.

04 إبريل 2019 - 28 رجب 1440

10:42 AM


أهالٍ بالأفلاج: غابت الحلول وحضر نزيف الدماء أين جهات الاختصاص؟

A A A

لا يزال طريق الأحمر بمحافظة الأفلاج يستنزف دماء الأبرياء بكثرة الحوادث القاتلة الذي يشهدها الطريق بشكل دائم، راح ضحيتها العديد من الأبرياء، وفقدت الكثير من الأسر آباءهم وأبنائهم، وكان آخر ضحايا ذلك الطريق ذي المسار المنفرد مصرعُ معلم في مقتبل العمر بسبب حادث مروري.

وجدد الأهالي مطالبهم بضرورة تدخل الجهات ذات الاختصاص، بوضع حل لخطورة ذلك الطريق؛ مشيرين إلى سبب تلك الحوادث الدامية الذي يشهدها الطريق غيابُ الحلول من الجهات المسؤولة، وعدم الشروع في ازدواجيته، ووضع سياج حديد يمنع عبور الجمال السائبة التي اتخذت الطريق مرتعًا لها لقرب حظائر من الطريق.

يُذكر أن الطريق يرتاده مئات العابرين بشكل يومي من "طلاب وطالبات الجامعة والكليات والموظفين" وغيرهم من الأهالي وقاصدي بيت الله الحرام.

وكانت "سبق" قد تطرقت في تقرير سابق تحت عنوان (أزهق أرواحًا وسيّل دماءً.. خطر "الأحمر" يستفحل.. عنجهية على الطريق!) كشفت خلاله عن خطورة الطريق وتذمر الأهالي ومعاناتهم منه، ونقلت في حينها للمتحدث الرسمي لوزارة النقل "تركي الطعيمي" معاناة مرتادي طريق الأحمر بالأفلاج، وتساؤلات الأهالي عن خطط وزارة النقل المستقبلية لذلك الطريق؛ إلا أنه تجاهل الاستفسار وفضّل عدم التعليق.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق