"الشؤون الإسلامية" تؤمّن أكثر من نصف مليون متر فرش فاخر للمساجد والجوامع

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بمختلف مناطق ومحافظات المملكة.. ضمن مشاريع الوزارة للعناية ببيوت الله

اعتمد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، توفير وتأمين 556 ألف متر مربع من السجاد الفاخر لعدد من المساجد والجوامع بمختلف مناطق ومحافظات المملكة، حيث يأتي ذلك ضمن مشاريع الوزارة للعناية ببيوت الله، وهي ماضية في عنايتها واهتمامها ببيوت الله إنشاءً، وترميماً، وصيانةً، ونظافةً، وتشغيلاً.

وبهذه المناسبة ثمّن الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ -في تصريح له بهذا الشأن- أن الدعم الكبير واللامحدود التي تجده وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- اللذين لا يألوان جهداً إلا بذلاه في سبيل العناية ببيوت الله؛ استشعاراً لمكانة المسجد ودوره في المجتمع.

وأبان "آل الشيخ" أن الوزارة راعت في اختيار السجاد الذي تم فرش المساجد به أن يكون من أجود الأنواع وأفخرها، حتى يؤدي المصلون صلواتهم براحة وطمأنينة، مشيراً إلى أن هذه المساجد والجوامع الجاري العمل على فرشها تعد المرحلة الأولى من المشروع الذي تنفذه الوزارة للعام الحالي 1440هــ.

وتابع أنه سينتهي العمل بهذه المرحلة من مشروع الفرش قبل شهر رمضان القادم -إن شاء الله- في إطار برنامج العناية بالمساجد الذي تنفذه الوزارة بمختلف فروعها؛ تحقيقاً لتطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ومواكبة لرؤية المملكة 2030 في أعمال وبرامج الوزارة المختلفة، ولا سيما ما يتعلق بالعناية بالمساجد.

واختتم وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تصريحه سائلاً الله تعالى أن يديم على المملكة عزها ورخاءها واستقراراها، وأن ويوفق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لكل خير ورشاد.

"الشؤون الإسلامية" تؤمّن أكثر من نصف مليون متر فرش فاخر للمساجد والجوامع

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-04-03

اعتمد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، توفير وتأمين 556 ألف متر مربع من السجاد الفاخر لعدد من المساجد والجوامع بمختلف مناطق ومحافظات المملكة، حيث يأتي ذلك ضمن مشاريع الوزارة للعناية ببيوت الله، وهي ماضية في عنايتها واهتمامها ببيوت الله إنشاءً، وترميماً، وصيانةً، ونظافةً، وتشغيلاً.

وبهذه المناسبة ثمّن الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ -في تصريح له بهذا الشأن- أن الدعم الكبير واللامحدود التي تجده وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- اللذين لا يألوان جهداً إلا بذلاه في سبيل العناية ببيوت الله؛ استشعاراً لمكانة المسجد ودوره في المجتمع.

وأبان "آل الشيخ" أن الوزارة راعت في اختيار السجاد الذي تم فرش المساجد به أن يكون من أجود الأنواع وأفخرها، حتى يؤدي المصلون صلواتهم براحة وطمأنينة، مشيراً إلى أن هذه المساجد والجوامع الجاري العمل على فرشها تعد المرحلة الأولى من المشروع الذي تنفذه الوزارة للعام الحالي 1440هــ.

وتابع أنه سينتهي العمل بهذه المرحلة من مشروع الفرش قبل شهر رمضان القادم -إن شاء الله- في إطار برنامج العناية بالمساجد الذي تنفذه الوزارة بمختلف فروعها؛ تحقيقاً لتطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ومواكبة لرؤية المملكة 2030 في أعمال وبرامج الوزارة المختلفة، ولا سيما ما يتعلق بالعناية بالمساجد.

واختتم وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تصريحه سائلاً الله تعالى أن يديم على المملكة عزها ورخاءها واستقراراها، وأن ويوفق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لكل خير ورشاد.

03 إبريل 2019 - 27 رجب 1440

04:16 PM


بمختلف مناطق ومحافظات المملكة.. ضمن مشاريع الوزارة للعناية ببيوت الله

A A A

اعتمد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، توفير وتأمين 556 ألف متر مربع من السجاد الفاخر لعدد من المساجد والجوامع بمختلف مناطق ومحافظات المملكة، حيث يأتي ذلك ضمن مشاريع الوزارة للعناية ببيوت الله، وهي ماضية في عنايتها واهتمامها ببيوت الله إنشاءً، وترميماً، وصيانةً، ونظافةً، وتشغيلاً.

وبهذه المناسبة ثمّن الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ -في تصريح له بهذا الشأن- أن الدعم الكبير واللامحدود التي تجده وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- اللذين لا يألوان جهداً إلا بذلاه في سبيل العناية ببيوت الله؛ استشعاراً لمكانة المسجد ودوره في المجتمع.

وأبان "آل الشيخ" أن الوزارة راعت في اختيار السجاد الذي تم فرش المساجد به أن يكون من أجود الأنواع وأفخرها، حتى يؤدي المصلون صلواتهم براحة وطمأنينة، مشيراً إلى أن هذه المساجد والجوامع الجاري العمل على فرشها تعد المرحلة الأولى من المشروع الذي تنفذه الوزارة للعام الحالي 1440هــ.

وتابع أنه سينتهي العمل بهذه المرحلة من مشروع الفرش قبل شهر رمضان القادم -إن شاء الله- في إطار برنامج العناية بالمساجد الذي تنفذه الوزارة بمختلف فروعها؛ تحقيقاً لتطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ومواكبة لرؤية المملكة 2030 في أعمال وبرامج الوزارة المختلفة، ولا سيما ما يتعلق بالعناية بالمساجد.

واختتم وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تصريحه سائلاً الله تعالى أن يديم على المملكة عزها ورخاءها واستقراراها، وأن ويوفق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لكل خير ورشاد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق