بحضور 1500 مهتم.. انطلاق ملتقى "تطبيقات 1"

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

03 إبريل 2019 - 27 رجب 1440 03:21 PM

من تنظيم المركز السعودي للمسؤولية الاجتماعية

بحضور 1500 مهتم.. انطلاق ملتقى "تطبيقات 1"

انطلقت، أمس، فعاليات ملتقى "تطبيقات 1" بحضور اكثر من 1500 مهتم، من تنظيم المركز السعودي للمسؤولية الاجتماعية في مقر مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وبرعاية مجموعة هشام بن عبدالعزيز الموسى للاستثمار.

ويهدف الملتقى إلى جمع الخبرات في هذا المجال تحت سقف واحد وتسليط الضوء على ريادة السعوديين في عالم التطبيقات وتقدمهم في هذا المجال.

وقال الرئيس التنفيذي للمركز السعودي للمسؤولية الاجتماعية إبراهيم المعطش: مثل هذه الملتقيات تواكب رؤية 2030، وتهدف إلى تمكين الشباب والفتيات في ريادة الأعمال، ومن أهمها الريادة في التقنية وخاصة التطبيقات الإلكترونية التي استطاعت أن تسهم في تغيير اقتصاديات العالم وتوفير فرص وظيفية وزيادة مداخيل الدول.

وشملت الفعاليات تنظيم ندوة حملت عنوان "التطبيقات الحكومية لخدمة أكثر جودة" أدارها الإعلامي رائد المطيري وتحدث فيها كل من النقيب عبدالكريم السحيمي مدير إدارة الدعم والتسويق في تطبيق "أبشر".

وقال "السحيمي": ساهم "أبشر"، وبالأرقام، في تسهيل الحياة للناس وسهل خدمتهم وجعلها أكثر تمكيناً، وأن العمل في "أبشر" في تحديث دائم ومستمر؛ لتقديم خدمة مميزة للناس ومواكبة لكل احتياجاتهم.

وعن الحملة المغرضة التي تعرض لها "أبشر" من أجل إزالته من بعض المتاجر العالمية، قال "السحيمي": نعمل بشكل دائم على إدارة أي أزمة تمر بِنَا ونتعامل معها حسب الظروف ولكن في الأزمة الأخيرة التي أديرت من الخارج كان الشعب السعودي هو خط الدفاع الأول لـ"أبشر"، وكان هو صاحب الصوت العالي في الموضوع وهو من أمسك الخيوط ودافع بكل وطنية خالصة عن التطبيق حتى تصدرنا لعدة ايّام في هاشتاقات "تويتر"؛ بسبب دفاعهم.

وتحدث عبدالرحمن الحسين المتحدث الرسمي باسم وزارة التجارة والاستثمار عن مواكبة الوزارة للتقدم التقني في عالم التطبيقات من خلال عدد من التطبيقات مثل بلاغ تجاري ومعروف، حيث أسهمت في تمكين المستفيدين وتسهيل احتياجاتهم وبلاغاتهم في حال وقوع أي تقصير من الجهات التجارية.

وقال: الوزارة في مواكبة دائمة وتحديث لكي يتناغم مع تطلعات وخدمة الناس وزيادة رضا المواطنين عما يقدم من خدمات في الوزارة، وأكد أن الوزارة ترى أن المواطن هو الشريك الحقيقي لها وعينها، لذلك جاء تقديم هدايا وحوافز للمبلغين تأكيداً واعترافاً من الوزارة لهم على ما يقدمونه من خدمة حال بلاغهم لكل ما يرونه مخالفاً أو حال وجود أي ملاحظات.

بدوره، قال المدير التنفيذي للمدفوعات السعودية في مؤسسة النقد السعودي زياد اليوسف: أهمية التطبيقات في التعاملات المالية تبرز في أنها ستغير وجهة العالم في الأيام القادمة، حيث سيقل الاعتماد على الكاش بصورة كبيرة والاعتماد على التطبيقات في هذا الموضوع، وستسهل عملية التحويلات وغيرها بشكل سريع ومباشر.

وأضاف: السعودية متقدمة في مجال مواكبة العالم على صعيد التطور التقني المالي مع التأكيد على أن الناس تحتاج إلى مزيد من التثقيف والتوعية بخصوص موضوع التقنية المالية لنمحهم مزيداً من الثقة وتطمينهم بأن هذا سيكون في صالحهم.

ثم انطلقت ورشة العمل التي أدارها الإعلامي محمد الوهيبي وتحدث فيها عبدالله الشهري من حاضنة بادر عن تمكين رواد الأعمال السعوديين ودعمهم وتأهيلهم وتوفير البيئة المناسبة لاحتضان إبداعهم.

وقال منصور العبيد من مركز دلّني للأعمال: هناك أفكار خلاقة للشباب والفتيات السعوديات وتحتاج فقط إلى توجيه ودعم حتى ترى النور وهذا ما يقوم به المركز حيث يشارك في تفاصيل الفكرة وتجويدها حتى ترى النور وتشق طريقها.

وعُرض عدد من التجارب السعودية الناجحة في عالم التطبيقات مثل تطبيق مرسول وتطبيق نعناع وتطبيق طازج وتطبيق المعلمة مي، حيث قام أصحابها بعرض رحلتهم في عالم التطبيقات والنجاح الذي رافق مسيرتهم.

وتم تسليم المتحدثين والرعاة دروعاً تذكارية وأخذ الصور الجماعية والإجابة عن جميع استفسارات الحضور.

وأقيم معرض مصاحب لعدد من الجهات الحكومية الداعمة لريادة الأعمال مثل معهد ريادة وبرنامج كفالة وحاضنة بادر ومركز دلّني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق