في حملة توعوية للجمعية الصحية بتبوك.. بهذه الطريقة يتم التعامل مع مرضى الزهايمر

سبق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشفت عن أن 130ألف مصاب في المملكة

في حملة توعوية للجمعية الصحية بتبوك.. بهذه الطريقة يتم التعامل مع مرضى الزهايمر

كشفت الجمعية الخيرية للرعاية الصحية بمنطقة تبوك، في حملة توعوية أقامتها بأحد الأسواق، عن أن عدد مصابي الزهايمر بالمملكة، وحسب إحصاءات الجمعية الخيرية السعودية لمرضى الزهايمر، بلغ 130 ألف مصاب تقريباً، حيث إنه كل ثلاث ثوان يصاب شخص بالخرف حول العالم، وكما بلغت نسبة الأشخاص الذين يصابون دون علمهم 58%.

وكشفت الأرقام التي تفاعل معها الزوار عن أن هناك أكثر من 9.9 ملايين حالة جديدة من حالات الخرف كل عام في جميع أنحاء العالم، ويتوقع أن يرتفع الرقم خلال العشر سنوات المقبلة إلى 75 مليون شخص.

وأوضحت الإحصائية أن 1 من كل 3 مسنين يتوفى من الزهايمر وأنواع الخرف الأخرى، وأن التكلفة العالمية المقدرة للخرف بلغت 818 مليار دولار أمريكي، وفي حال تم التدخل المبكر والتشخيص الدقيق فإن ذلك يوفر في تكاليف الرعاية الطبية.

وأشارت الجمعية في نشرتها التوعوية إل أن 11 علامة طبية تدل على الاقتراب من مرض الزهايمر، منها: صعوبة التخطيط والتعامل مع الأرقام، وصعوبة القيام بالأعمال الروتينية، والقلق وظهور علامة التوتر، وصعوبة تحديد الموقع، وفقدان القدرة على احتساب الوقت، ومشاكل النظر، ومشاكل الكلام والتواصل مع الأشخاص، وفقدان الأشياء والتغيرات المزاجية والسلوكية، وضعف الذاكرة الحاد، وصعوبة تقييم الأمور والحكم عليها، وفقدان الاهتمام بالعمل والهوايات والتواصل مع الأشخاص المقربين.

وهدفت الفعالية التي تقوم بها الجمعية الخيرية للرعايه الصحيه بتبوك، والتي أشرفت عليها الدكتورة شريفة الزهراني، ونظمتها الدكتورة هديل العمراني، وشارك فيها فريق من المتطوعين من طلبة وطلاب الطب أن طرق التعامل مع مريض الزهايمر تحتاج للكثير من الصبر والرحمة وملاحظة التطور في المرض، وعدم إهمال المريض وتركه حبيس المرض، بل منحه العاطفة والحب، كما يجب الحرص على المريض من عدم وجود ما قد يؤذي به نفسه، والحرص على طمأنته وعدم مجادلته في صحة ما يقول والعناية بأخذ الأدوية بشكل منتظم، ووضع بطاقة أو أسورة في معصم المريض لتعريف به في حال الضياع، لا سمح الله، وأخبار من في الجوار بوجود مريض زهايمر، وكانت الحملة تحت شعار الآية الكريمة "وقل رب ارحمهما".

في حملة توعوية للجمعية الصحية بتبوك.. بهذه الطريقة يتم التعامل مع مرضى الزهايمر

بدر الجبل سبق 2019-03-02

كشفت الجمعية الخيرية للرعاية الصحية بمنطقة تبوك، في حملة توعوية أقامتها بأحد الأسواق، عن أن عدد مصابي الزهايمر بالمملكة، وحسب إحصاءات الجمعية الخيرية السعودية لمرضى الزهايمر، بلغ 130 ألف مصاب تقريباً، حيث إنه كل ثلاث ثوان يصاب شخص بالخرف حول العالم، وكما بلغت نسبة الأشخاص الذين يصابون دون علمهم 58%.

وكشفت الأرقام التي تفاعل معها الزوار عن أن هناك أكثر من 9.9 ملايين حالة جديدة من حالات الخرف كل عام في جميع أنحاء العالم، ويتوقع أن يرتفع الرقم خلال العشر سنوات المقبلة إلى 75 مليون شخص.

وأوضحت الإحصائية أن 1 من كل 3 مسنين يتوفى من الزهايمر وأنواع الخرف الأخرى، وأن التكلفة العالمية المقدرة للخرف بلغت 818 مليار دولار أمريكي، وفي حال تم التدخل المبكر والتشخيص الدقيق فإن ذلك يوفر في تكاليف الرعاية الطبية.

وأشارت الجمعية في نشرتها التوعوية إل أن 11 علامة طبية تدل على الاقتراب من مرض الزهايمر، منها: صعوبة التخطيط والتعامل مع الأرقام، وصعوبة القيام بالأعمال الروتينية، والقلق وظهور علامة التوتر، وصعوبة تحديد الموقع، وفقدان القدرة على احتساب الوقت، ومشاكل النظر، ومشاكل الكلام والتواصل مع الأشخاص، وفقدان الأشياء والتغيرات المزاجية والسلوكية، وضعف الذاكرة الحاد، وصعوبة تقييم الأمور والحكم عليها، وفقدان الاهتمام بالعمل والهوايات والتواصل مع الأشخاص المقربين.

وهدفت الفعالية التي تقوم بها الجمعية الخيرية للرعايه الصحيه بتبوك، والتي أشرفت عليها الدكتورة شريفة الزهراني، ونظمتها الدكتورة هديل العمراني، وشارك فيها فريق من المتطوعين من طلبة وطلاب الطب أن طرق التعامل مع مريض الزهايمر تحتاج للكثير من الصبر والرحمة وملاحظة التطور في المرض، وعدم إهمال المريض وتركه حبيس المرض، بل منحه العاطفة والحب، كما يجب الحرص على المريض من عدم وجود ما قد يؤذي به نفسه، والحرص على طمأنته وعدم مجادلته في صحة ما يقول والعناية بأخذ الأدوية بشكل منتظم، ووضع بطاقة أو أسورة في معصم المريض لتعريف به في حال الضياع، لا سمح الله، وأخبار من في الجوار بوجود مريض زهايمر، وكانت الحملة تحت شعار الآية الكريمة "وقل رب ارحمهما".

02 مارس 2019 - 25 جمادى الآخر 1440

07:56 PM


كشفت عن أن 130ألف مصاب في المملكة

A A A

كشفت الجمعية الخيرية للرعاية الصحية بمنطقة تبوك، في حملة توعوية أقامتها بأحد الأسواق، عن أن عدد مصابي الزهايمر بالمملكة، وحسب إحصاءات الجمعية الخيرية السعودية لمرضى الزهايمر، بلغ 130 ألف مصاب تقريباً، حيث إنه كل ثلاث ثوان يصاب شخص بالخرف حول العالم، وكما بلغت نسبة الأشخاص الذين يصابون دون علمهم 58%.

وكشفت الأرقام التي تفاعل معها الزوار عن أن هناك أكثر من 9.9 ملايين حالة جديدة من حالات الخرف كل عام في جميع أنحاء العالم، ويتوقع أن يرتفع الرقم خلال العشر سنوات المقبلة إلى 75 مليون شخص.

وأوضحت الإحصائية أن 1 من كل 3 مسنين يتوفى من الزهايمر وأنواع الخرف الأخرى، وأن التكلفة العالمية المقدرة للخرف بلغت 818 مليار دولار أمريكي، وفي حال تم التدخل المبكر والتشخيص الدقيق فإن ذلك يوفر في تكاليف الرعاية الطبية.

وأشارت الجمعية في نشرتها التوعوية إل أن 11 علامة طبية تدل على الاقتراب من مرض الزهايمر، منها: صعوبة التخطيط والتعامل مع الأرقام، وصعوبة القيام بالأعمال الروتينية، والقلق وظهور علامة التوتر، وصعوبة تحديد الموقع، وفقدان القدرة على احتساب الوقت، ومشاكل النظر، ومشاكل الكلام والتواصل مع الأشخاص، وفقدان الأشياء والتغيرات المزاجية والسلوكية، وضعف الذاكرة الحاد، وصعوبة تقييم الأمور والحكم عليها، وفقدان الاهتمام بالعمل والهوايات والتواصل مع الأشخاص المقربين.

وهدفت الفعالية التي تقوم بها الجمعية الخيرية للرعايه الصحيه بتبوك، والتي أشرفت عليها الدكتورة شريفة الزهراني، ونظمتها الدكتورة هديل العمراني، وشارك فيها فريق من المتطوعين من طلبة وطلاب الطب أن طرق التعامل مع مريض الزهايمر تحتاج للكثير من الصبر والرحمة وملاحظة التطور في المرض، وعدم إهمال المريض وتركه حبيس المرض، بل منحه العاطفة والحب، كما يجب الحرص على المريض من عدم وجود ما قد يؤذي به نفسه، والحرص على طمأنته وعدم مجادلته في صحة ما يقول والعناية بأخذ الأدوية بشكل منتظم، ووضع بطاقة أو أسورة في معصم المريض لتعريف به في حال الضياع، لا سمح الله، وأخبار من في الجوار بوجود مريض زهايمر، وكانت الحملة تحت شعار الآية الكريمة "وقل رب ارحمهما".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق