"اليوم الخليجي للموهبة".. دعم ورعاية ووسم يفتش عن المبتكرين

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

01 مارس 2019 - 24 جمادى الآخر 1440 02:40 PM

احتفاء يحل في 3 مارس من كل عام تستمر فعالياته وبرامجه أسبوعاً

"اليوم الخليجي للموهبة".. دعم ورعاية ووسم يفتش عن المبتكرين

صحيفة سبق الإلكترونية

تأتي العناية بالموهوبين في الدول الأعضاء بمكتب التربية العربي لدول الخليج، في إطار الاهتمام بالقدرات الكامنة لدى هذه الفئة المتميزة من الأبناء، ودعماً للبرامج المقدمة لهم؛ بغرض اكتشاف قدراتهم ومجالات إبداعهم، والعمل على توجيهها التوجيه السليم، وتشجيعهم على المزيد من الإبداع والابتكار، وتوظيف ذلك في إعداد برامج إرشادية فاعلة من شأنها تعويدهم السلوك الإيجابي الذي يبرز ما لديهم من مواهب، بالإضافة إلى تهيئة المناخ التربوي المناسب لاستنبات بذور الموهبة والإبداع وتوفير الرعاية المجتمعية لها في ظل إدراك المحيطين لإمكانات الموهوب وخصائصه، وتقديم خدمات تخصصية لتعليم الموهوب وتعويده على كيفية تنمية قدراته الخاصة وممارستها، بما يخدم نفسه ووطنه؛ الأمر الذي ينعكس على قدرته في مشاركة مجتمعة آماله وطموحاته في التنمية والتطوير.

وحرصاً من وزراء التربية والتعليم على العناية بهذه الفئة؛ فقد اعتمد المؤتمر العام لوزراء التربية والتعليم في الدول الأعضاء بمكتب التربية العربي لدول الخليج في دورته الثالثة والعشرين (دولة الكويت: 27 و28 ذو الحجة 1435هـ الموافق 21 و22 أكتوبر 2014م) يوماً خليجيا للموهبة، تحت مسمى "اليوم الخليجي للموهبة والإبداع"؛ على أن يكون في اليوم الثالث من شهر مارس، وتستمر فعالياته والاحتفاء به خلال الأسبوع الأول من شهر مارس من كل عام.

وتفعيلاً للاحتفاء بهذا اليوم، ودعماً وتشجيعاً وعناية بهذه الفئة الغالية؛ فقد حرص المكتب على إنشاء هاشتاق تحت مسمى (#اليوم_الخليجي_للموهبة_والإبداع)؛ لتساهم المدارس والجهات ذات العلاقة في إبراز الموهوبين، والكشف عن الخدمات التي تقدم لهم، والجهود المبذولة من أجل العناية بهم، وفتح باب الإبداع والابتكار في البرامج التي من شأنها خدمة الموهوبين والمبدعين.

الكلمات المفتاحية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق