سلمان آل خليفة: القارة الآسيوية مقبلة على ثورة جديدة من التغيير

سبق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

سلمان آل خليفة: القارة الآسيوية مقبلة على ثورة جديدة من التغيير

أبدى الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي، سعادته بالانطلاقة القوية لبطولة كأس آسيا، المقامة حاليًا في الإمارات.

وأوضح الشيخ سلمان أن اتخاذ قرار زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 24 منتخبًا، كان قرارًا تاريخيًا من قبل الاتحاد الذي اتخذ تلك الخطوة المهمة للوصول إلى كل أنحاء القارة ودمج التنافس.

وقال الشيخ سلمان: "أشعر بسعادة بالغة وأنا أرى آسيا تتوسع وتتغلب على الجغرافيا والمسافات لتتقدم نحو التقارب والاحتكاك والأجواء الجماهيرية التنافسية في كرنفال كروي مبهر".

وأضاف: "كان من الضروري التحرك سريعًا لاستغلال مصدر ثراء القارة الآسيوية وتعدادها البشري وتحقيق الهدف الأسمى من منافسات كرة القدم، لذلك تمت زيادة

عدد المنتخبات في بطولة كأس آسيا".

وتابع: "لغة الأرقام تؤكد أن القارة الآسيوية مقبلة على ثورة جديدة من التغيير في

صورة الرسم البياني للأداء الفني والنتائج، هناك اتحادات بدأت في اتخاذ المسار

الصحيح نحو دخول ساحة المنافسة والتطور".

ونوه: "اليوم يشارك في البطولة، التي تشهد 51 مباراة، 552 لاعبًا، وهي أرقام

كبيرة وغير مسبوقة ستكون لها انعكاسات مؤثرة إيجابيًا لصالح تطور وبروز

المنتخبات واللاعبين في آسيا".

وأردف: "أثبتت الجولة الأولى من البطولة، جدوى قرار زيادة المنتخبات من خلال

الظهور المشرف للقوى الكروية الصاعدة في القارة الآسيوية، مثل الهند والفلبين وتركمانستان وفلسطين".

11 يناير 2019 - 5 جمادى الأول 1440 02:52 PM

سلمان آل خليفة: القارة الآسيوية مقبلة على ثورة جديدة من التغيير

أبدى الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي، سعادته بالانطلاقة القوية لبطولة كأس آسيا، المقامة حاليًا في الإمارات.

وأوضح الشيخ سلمان أن اتخاذ قرار زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 24 منتخبًا، كان قرارًا تاريخيًا من قبل الاتحاد الذي اتخذ تلك الخطوة المهمة للوصول إلى كل أنحاء القارة ودمج التنافس.

وقال الشيخ سلمان: "أشعر بسعادة بالغة وأنا أرى آسيا تتوسع وتتغلب على الجغرافيا والمسافات لتتقدم نحو التقارب والاحتكاك والأجواء الجماهيرية التنافسية في كرنفال كروي مبهر".

وأضاف: "كان من الضروري التحرك سريعًا لاستغلال مصدر ثراء القارة الآسيوية وتعدادها البشري وتحقيق الهدف الأسمى من منافسات كرة القدم، لذلك تمت زيادة

عدد المنتخبات في بطولة كأس آسيا".

وتابع: "لغة الأرقام تؤكد أن القارة الآسيوية مقبلة على ثورة جديدة من التغيير في

صورة الرسم البياني للأداء الفني والنتائج، هناك اتحادات بدأت في اتخاذ المسار

الصحيح نحو دخول ساحة المنافسة والتطور".

ونوه: "اليوم يشارك في البطولة، التي تشهد 51 مباراة، 552 لاعبًا، وهي أرقام

كبيرة وغير مسبوقة ستكون لها انعكاسات مؤثرة إيجابيًا لصالح تطور وبروز

المنتخبات واللاعبين في آسيا".

وأردف: "أثبتت الجولة الأولى من البطولة، جدوى قرار زيادة المنتخبات من خلال

الظهور المشرف للقوى الكروية الصاعدة في القارة الآسيوية، مثل الهند والفلبين وتركمانستان وفلسطين".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق