"آل الشيخ": "سند محمد بن سلمان" يحفظ كرامة المحتاج

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد أن المجال مفتوح للأفراد والشركات والبنوك للمشاركة

أكد الدكتور عبدالمحسن بن صالح بن عبدالحميد آل الشيخ، أن برنامج "سند محمد بن سلمان" للمبادرات الاجتماعية يحفظ كرامة المحتاج، مشيراً إلى أن المجال مفتوح للأفراد والشركات.

وقال "آل الشيخ": عندما تتبع المجتمعات الغربية وكذلك ما يسمى الدول المتقدمة، والعالم الأول وكذلك حتى دول العالم الثاني الصناعي أو الدول النامية الغنية غير المسلمة، تجد أنهم يهتمون بمؤسسات المجتمع المدني التي تعمل على مساندة أفراد مجتمعهم وحل مشاكلهم الاجتماعية والأسرية والأخلاقية والاقتصادية وأيضاً الصحية، وخاصة ما يتعلق بقضايا الشباب.

وأضاف: عندما نقارن مجتمعاتهم بالمجتمع الإسلامي الذي من أهم مبادئه الحفاظ على الأخلاق وإنسانية المسلم وحفظ كرامته ومساندة المحتاج سواء بالدعم المباشر المادي أو غير المباشر، كإعانة وخدمة وتيسير أمور الآخرين، كما في الحديث النبوي الشريف "من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته".

وتابع "آل الشيخ": برنامج "سند محمد بن سلمان" للمبادرات الاجتماعية يأتي ضمن جهود العمل الخيري الإسلامي والمسؤولية الاجتماعية من منطلق إسلامي وخلق لمؤسسات المجتمع المدني بصبغة الدولة الإسلامية؛ لأنها خرجت من بلد مسلم هو عمق وقلب بلاد المسلمين.

وذكر أن هذه المبادرة الجميلة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تهدف إلى توفير العيش الكريم وضمان التنمية الاجتماعية، وفقاً لتعاليم ديننا الإسلامي من منطلق التعاضد والتكاتف.

وقال "آل الشيخ": يجب أن نعلم أن رسالة المملكة هي رسالة الإسلام الصحيح في نظامها وسياستها وتعامل الدولة مع الناس في الداخل والخارج.

وأضاف: من اهتمامات البرنامج مبادرة "سند الزواج"، ومبادرات أخرى خيرية مثل السجناء وترميم المساجد التاريخية، والبرنامج في بداية نشأته، ويحمل نية ومقاصد خيرية طيبة تصب في صالح هذا الوطن.

ودعا الدكتور عبدالمحسن آل الشيخ، في ختام حديثه، كل المقتدرين سواء كانوا أفراداً رجالاً ونساء أو هيئات وشركات محلية وعالمية تعمل في المملكة وكذلك البنوك، إلى تبني مثل هذه البرامج والمبادرات الخيرية والاقتداء ببرنامج "سند محمد بن سلمان" للمبادرات الاجتماعية الخيرية.

وأشار إلى أن الدعم قد يأتي بصفة مباشرة كإعانات ومساعدات مادية للمحتاجين ومبادرات ممنهجة، كما سارت عليه مبادرات برنامج "سند محمد بن سلمان"، أو تأتي كمبادرات تدريب متقدمة للشباب تعينهم في مستقبل حياتهم، وكذلك خدمات علاجية للمحتاجين للعلاج ولا يجدون الوسيلة.

02 يناير 2019 - 26 ربيع الآخر 1440 03:13 PM

أكد أن المجال مفتوح للأفراد والشركات والبنوك للمشاركة

"آل الشيخ": "سند محمد بن سلمان" يحفظ كرامة المحتاج

أكد الدكتور عبدالمحسن بن صالح بن عبدالحميد آل الشيخ، أن برنامج "سند محمد بن سلمان" للمبادرات الاجتماعية يحفظ كرامة المحتاج، مشيراً إلى أن المجال مفتوح للأفراد والشركات.

وقال "آل الشيخ": عندما تتبع المجتمعات الغربية وكذلك ما يسمى الدول المتقدمة، والعالم الأول وكذلك حتى دول العالم الثاني الصناعي أو الدول النامية الغنية غير المسلمة، تجد أنهم يهتمون بمؤسسات المجتمع المدني التي تعمل على مساندة أفراد مجتمعهم وحل مشاكلهم الاجتماعية والأسرية والأخلاقية والاقتصادية وأيضاً الصحية، وخاصة ما يتعلق بقضايا الشباب.

وأضاف: عندما نقارن مجتمعاتهم بالمجتمع الإسلامي الذي من أهم مبادئه الحفاظ على الأخلاق وإنسانية المسلم وحفظ كرامته ومساندة المحتاج سواء بالدعم المباشر المادي أو غير المباشر، كإعانة وخدمة وتيسير أمور الآخرين، كما في الحديث النبوي الشريف "من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته".

وتابع "آل الشيخ": برنامج "سند محمد بن سلمان" للمبادرات الاجتماعية يأتي ضمن جهود العمل الخيري الإسلامي والمسؤولية الاجتماعية من منطلق إسلامي وخلق لمؤسسات المجتمع المدني بصبغة الدولة الإسلامية؛ لأنها خرجت من بلد مسلم هو عمق وقلب بلاد المسلمين.

وذكر أن هذه المبادرة الجميلة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تهدف إلى توفير العيش الكريم وضمان التنمية الاجتماعية، وفقاً لتعاليم ديننا الإسلامي من منطلق التعاضد والتكاتف.

وقال "آل الشيخ": يجب أن نعلم أن رسالة المملكة هي رسالة الإسلام الصحيح في نظامها وسياستها وتعامل الدولة مع الناس في الداخل والخارج.

وأضاف: من اهتمامات البرنامج مبادرة "سند الزواج"، ومبادرات أخرى خيرية مثل السجناء وترميم المساجد التاريخية، والبرنامج في بداية نشأته، ويحمل نية ومقاصد خيرية طيبة تصب في صالح هذا الوطن.

ودعا الدكتور عبدالمحسن آل الشيخ، في ختام حديثه، كل المقتدرين سواء كانوا أفراداً رجالاً ونساء أو هيئات وشركات محلية وعالمية تعمل في المملكة وكذلك البنوك، إلى تبني مثل هذه البرامج والمبادرات الخيرية والاقتداء ببرنامج "سند محمد بن سلمان" للمبادرات الاجتماعية الخيرية.

وأشار إلى أن الدعم قد يأتي بصفة مباشرة كإعانات ومساعدات مادية للمحتاجين ومبادرات ممنهجة، كما سارت عليه مبادرات برنامج "سند محمد بن سلمان"، أو تأتي كمبادرات تدريب متقدمة للشباب تعينهم في مستقبل حياتهم، وكذلك خدمات علاجية للمحتاجين للعلاج ولا يجدون الوسيلة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق