"تعليم الرياض" تدرب طلابها على الاستوري بورد والسيناريو وصناعة الأفلام بالجنادرية

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ركن تفاعلي مجهز فنياً للمساعدة في البناء النهائي للعمل الاحترافي

خصصت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض ركناً تفاعلياً للتدريب على الاستوري بورد والسيناريو والقصص المصورة، ضمن مشاركتها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة 33 تحت مسمى "فوكس 2030".

وتقوم الفكرة على تخصيص ركن تفاعلي مجهز بكامل التجهيزات الفنية المساعدة في البناء النهائي للعمل الاحترافي من إضاءة وكاميرات وخلفيات فنية وأجهزة مونتاج.

وذكرت المشرفة على الركن والمدربة نورة العرفج أن البرنامج يسهم في إثراء الطالبات بطرق ممنهجة فكرياً بآلية صناعة الأفلام وإنتاجها وكتابة السيناريو ودورها الرائد في المجال المهني الفني وبالتالي انعكاسها على التأهيل المشرف للمملكة في المنافسات الإقليمية والدولية، إضافة إلى تنمية مهارات الكتابة والتأليف في مجال صناعة السيناريو الهادف.

وأضافت "العرفج" أن الزائر الصغير يستطيع أن يصنع قصته بيده، وهو يعبر عن أفكاره ويصنع منتجه وفق متطلبات تدريبية مساعدة، بنيت من واقع دليل المشاريع الوزارية التي نصت على أهمية البرامج التدريبية وتفعيلها بما يحقق الأهداف التي تخلق لدى أبنائنا وبناتنا مساحات واسعة للإبداع وإطلاق المجال لخيالاتهم في ممارسة العديد من الفنون وبلورتها بمنتجات قائمة يمكن أن تكون انطلاقة ونواة لمشروعات طلابية ملهمة.

جدير بالذكر أن الركن يتيح فرصة التدريب على عدد من البرامج والتقنيات الفنية المتخصصة في مجالات التصوير، وإعداد السيناريوهات وصناعة الأفلام، مشتملة على العديد من الأساليب التطويرية التي تشهدها الصناعة الفنية في مجالات التصاميم المختلفة والأدوات المساهمة في تحقيق عناصر الإتقان والجودة في أعمال الجرافيكس والطباعة الفنية، إضافة إلى تحقيق القيمة المضافة للعملية التدريبية بالأمثلة والتطبيقات الحية للمتدربات.

مهرجان الجنادرية الـ33 الجنادرية الـ33 الجنادرية

02 يناير 2019 - 26 ربيع الآخر 1440 12:05 PM

ركن تفاعلي مجهز فنياً للمساعدة في البناء النهائي للعمل الاحترافي

"تعليم الرياض" تدرب طلابها على الاستوري بورد والسيناريو وصناعة الأفلام بالجنادرية

خصصت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض ركناً تفاعلياً للتدريب على الاستوري بورد والسيناريو والقصص المصورة، ضمن مشاركتها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة 33 تحت مسمى "فوكس 2030".

وتقوم الفكرة على تخصيص ركن تفاعلي مجهز بكامل التجهيزات الفنية المساعدة في البناء النهائي للعمل الاحترافي من إضاءة وكاميرات وخلفيات فنية وأجهزة مونتاج.

وذكرت المشرفة على الركن والمدربة نورة العرفج أن البرنامج يسهم في إثراء الطالبات بطرق ممنهجة فكرياً بآلية صناعة الأفلام وإنتاجها وكتابة السيناريو ودورها الرائد في المجال المهني الفني وبالتالي انعكاسها على التأهيل المشرف للمملكة في المنافسات الإقليمية والدولية، إضافة إلى تنمية مهارات الكتابة والتأليف في مجال صناعة السيناريو الهادف.

وأضافت "العرفج" أن الزائر الصغير يستطيع أن يصنع قصته بيده، وهو يعبر عن أفكاره ويصنع منتجه وفق متطلبات تدريبية مساعدة، بنيت من واقع دليل المشاريع الوزارية التي نصت على أهمية البرامج التدريبية وتفعيلها بما يحقق الأهداف التي تخلق لدى أبنائنا وبناتنا مساحات واسعة للإبداع وإطلاق المجال لخيالاتهم في ممارسة العديد من الفنون وبلورتها بمنتجات قائمة يمكن أن تكون انطلاقة ونواة لمشروعات طلابية ملهمة.

جدير بالذكر أن الركن يتيح فرصة التدريب على عدد من البرامج والتقنيات الفنية المتخصصة في مجالات التصوير، وإعداد السيناريوهات وصناعة الأفلام، مشتملة على العديد من الأساليب التطويرية التي تشهدها الصناعة الفنية في مجالات التصاميم المختلفة والأدوات المساهمة في تحقيق عناصر الإتقان والجودة في أعمال الجرافيكس والطباعة الفنية، إضافة إلى تحقيق القيمة المضافة للعملية التدريبية بالأمثلة والتطبيقات الحية للمتدربات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق