لقبان وإنجازان.. "الأمن العام" يكتسح عالم الراليات في المشاركة الأولى في تاريخه

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

"الصعيدي" يحصد الصدارة و"التويجري" يتحدى الصعاب ويحوز المركز الثاني

لقبان وإنجازان..

اكتسح فريق الأمن العام للسيارات والدراجات النارية، عالم السباقات والراليات، في أول مشاركة فعلية للفريق في محفل دولي، وبحضور مبهر لفت أنظار الجميع.

حيث تمكّن -وبامتياز- من تحقيق لقبين برالي حائل نيسان الدولي ٢٠١٩م على الرغم من أنها المشاركة الرسمية الأولى؛ وذلك بعد أن تمكّن الكابتن مشعل الصعيدي من السيطرة على صدارة المركز الأول في الجولتين الثانية والأخيرة على فئة (T2)، والتي تعد هي الأصعب نظراً لتباين تضاريسها الرملية والمنبسطة حتى نال اللقب بكل جدارة واقتدار، وفي منافسة شرسة غطتها معظم وسائل الإعلام.

وفي ذات السياق، وامتداداً لنجاحه في تحقيق المركز الأول في رالي حائل العام الماضي على فئة (T3) وكذلك في الجولة الأولى لهذا العام؛ تمكّن قائد الفريق المقدم شاكر بن سليمان التويجري، من تحقيق المركز الثاني على ذات الفئة، وكان الامتياز في هذا الإنجاز باهراً ليس لقدرته على تحقيق المركز المتقدم فحسب؛ بل واستمراره في المحافظة عليه برغم تعرضه لأعطال فنية في جولتين منفصلتين من السباق، كانت ستمكنه من خطف المركز الأول.

وبهذه المناسبة رفع قائد الفريق المقدم "التويجري" بالأصالة عن نفسه ونيابةً عن كافة أعضاء الفريق، التهنئة بهذا الإنجاز، لوزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز حفظه الله، ومدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، ومدير شرطة منطقة حائل اللواء عثمان بن عبدالعزيز المحيميد؛ مؤكداً أن ذلك لم يكن ليتحقق لولا توفيق الله ثم ما حظي به الفريق من دعم لا محدود، وثمّن حرصه واهتمامه بمنسوبي الأمن العام وتشجيعهم لإبراز المواهب والإمكانات في المحافل الدولية والعالمية؛ تفعيلاً لبرامج الشراكة المجتمعية والرياضية التي تتجانس مع أهداف الرؤية الحكيمة (٢٠٣٠) لصاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله ورعاه.

وقدّم قائد الفريق شكره للأعضاء السبعة عشر، الذين لم يألوا جهداً في التنافس بقوة على تحقيق النتائج الإيجابية؛ مستشعرين حجم المسؤولية في رفع اسم الأمن العام على منصات التتويج.

لقبان وإنجازان..

02 يناير 2019 - 26 ربيع الآخر 1440 11:19 AM

"الصعيدي" يحصد الصدارة و"التويجري" يتحدى الصعاب ويحوز المركز الثاني

لقبان وإنجازان.. "الأمن العام" يكتسح عالم الراليات في المشاركة الأولى في تاريخه

اكتسح فريق الأمن العام للسيارات والدراجات النارية، عالم السباقات والراليات، في أول مشاركة فعلية للفريق في محفل دولي، وبحضور مبهر لفت أنظار الجميع.

حيث تمكّن -وبامتياز- من تحقيق لقبين برالي حائل نيسان الدولي ٢٠١٩م على الرغم من أنها المشاركة الرسمية الأولى؛ وذلك بعد أن تمكّن الكابتن مشعل الصعيدي من السيطرة على صدارة المركز الأول في الجولتين الثانية والأخيرة على فئة (T2)، والتي تعد هي الأصعب نظراً لتباين تضاريسها الرملية والمنبسطة حتى نال اللقب بكل جدارة واقتدار، وفي منافسة شرسة غطتها معظم وسائل الإعلام.

وفي ذات السياق، وامتداداً لنجاحه في تحقيق المركز الأول في رالي حائل العام الماضي على فئة (T3) وكذلك في الجولة الأولى لهذا العام؛ تمكّن قائد الفريق المقدم شاكر بن سليمان التويجري، من تحقيق المركز الثاني على ذات الفئة، وكان الامتياز في هذا الإنجاز باهراً ليس لقدرته على تحقيق المركز المتقدم فحسب؛ بل واستمراره في المحافظة عليه برغم تعرضه لأعطال فنية في جولتين منفصلتين من السباق، كانت ستمكنه من خطف المركز الأول.

وبهذه المناسبة رفع قائد الفريق المقدم "التويجري" بالأصالة عن نفسه ونيابةً عن كافة أعضاء الفريق، التهنئة بهذا الإنجاز، لوزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز حفظه الله، ومدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، ومدير شرطة منطقة حائل اللواء عثمان بن عبدالعزيز المحيميد؛ مؤكداً أن ذلك لم يكن ليتحقق لولا توفيق الله ثم ما حظي به الفريق من دعم لا محدود، وثمّن حرصه واهتمامه بمنسوبي الأمن العام وتشجيعهم لإبراز المواهب والإمكانات في المحافل الدولية والعالمية؛ تفعيلاً لبرامج الشراكة المجتمعية والرياضية التي تتجانس مع أهداف الرؤية الحكيمة (٢٠٣٠) لصاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله ورعاه.

وقدّم قائد الفريق شكره للأعضاء السبعة عشر، الذين لم يألوا جهداً في التنافس بقوة على تحقيق النتائج الإيجابية؛ مستشعرين حجم المسؤولية في رفع اسم الأمن العام على منصات التتويج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق