جوجل تفتح الباب أمام "سولي" ثورة الهواتف الذكية

سبق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

لأول مرة سيتم السماح لتلك الخدمة بالعمل على الطائرات

جوجل تفتح الباب أمام

حصلت شركة "جوجل" التابعة لشركة "ألفابت" على موافقة الهيئات التنظيمية الأمريكية للبدء في استخدام تقنية جديدة تدعى "سولي"، والتي سيمكنها أن تُحدث ثورة في عالم الهواتف الذكية.

وأوضحت "جوجل" أن تلك التقنية ستستمح لها بطرح جهاز استشعار لحركة اليدين باستخدام الرادار، يُعرف باسم "سولي".

وقالت هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية في بيان: إنها ستسمح لجوجل بتشغيل أجهزة استشعار سولي بمستويات طاقة أعلى من المسموح بها حالياً. وأضافت أن أجهزة الاستشعار يمكن تشغيلها أيضاً على متن الطائرات.

وأضافت الهيئة أن القرار "سيخدم الصالح العام من خلال توفير مواصفات مبتكرة للتحكم في الأجهزة، باستخدام تقنية تتبع حركة اليد دون لمس".

ولم يصدر أي تعليق بعدُ من المتحدثة باسم "جوجل" نظراً لعطلة العام الجديد.

وقالت هيئة الاتصالات الاتحادية: إن أجهزة استشعار سولي تلتقط الحركة في مجال ثلاثي الأبعاد باستخدام شعاع راداري لتمكين المستخدم من التحكم دون لمس في أداء مهام يمكن أن تفيد من يعانون من ضعف في الحركة أو الكلام.

وتقول جوجل إن أجهزة الاستشعار يمكن أن تتيح للمستخدمين الضغط على زر غير مرئي بين الإبهام والسبابة أو إدارة قرص افتراضي يعمل من خلال ملامسة الإبهام للسبابة.

وتقول الشركة "إنه على الرغم من أن أجهزة التحكم هذه افتراضية فإن الشعور بالتفاعلات يكون ملموساً من خلال رد الفعل الذي يتولد بواسطة الإحساس بتلامس الأصابع.

وتقول "جوجل": إن الأدوات الافتراضية يمكن أن تقترب من دقة الحركة الطبيعية لليد البشرية، ومن الممكن تركيب أجهزة الاستشعار في الأجهزة القابلة للارتداء والهواتف وأجهزة الكمبيوتر والمركبات.

ويمكن استخدام أجهزة سولي على متن الطائرات؛ ولكن يجب الالتزام بلوائح إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية التي تحكم الأجهزة الإلكترونية المحمولة.

02 يناير 2019 - 26 ربيع الآخر 1440 10:56 AM

لأول مرة سيتم السماح لتلك الخدمة بالعمل على الطائرات

جوجل تفتح الباب أمام "سولي" ثورة الهواتف الذكية

حصلت شركة "جوجل" التابعة لشركة "ألفابت" على موافقة الهيئات التنظيمية الأمريكية للبدء في استخدام تقنية جديدة تدعى "سولي"، والتي سيمكنها أن تُحدث ثورة في عالم الهواتف الذكية.

وأوضحت "جوجل" أن تلك التقنية ستستمح لها بطرح جهاز استشعار لحركة اليدين باستخدام الرادار، يُعرف باسم "سولي".

وقالت هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية في بيان: إنها ستسمح لجوجل بتشغيل أجهزة استشعار سولي بمستويات طاقة أعلى من المسموح بها حالياً. وأضافت أن أجهزة الاستشعار يمكن تشغيلها أيضاً على متن الطائرات.

وأضافت الهيئة أن القرار "سيخدم الصالح العام من خلال توفير مواصفات مبتكرة للتحكم في الأجهزة، باستخدام تقنية تتبع حركة اليد دون لمس".

ولم يصدر أي تعليق بعدُ من المتحدثة باسم "جوجل" نظراً لعطلة العام الجديد.

وقالت هيئة الاتصالات الاتحادية: إن أجهزة استشعار سولي تلتقط الحركة في مجال ثلاثي الأبعاد باستخدام شعاع راداري لتمكين المستخدم من التحكم دون لمس في أداء مهام يمكن أن تفيد من يعانون من ضعف في الحركة أو الكلام.

وتقول جوجل إن أجهزة الاستشعار يمكن أن تتيح للمستخدمين الضغط على زر غير مرئي بين الإبهام والسبابة أو إدارة قرص افتراضي يعمل من خلال ملامسة الإبهام للسبابة.

وتقول الشركة "إنه على الرغم من أن أجهزة التحكم هذه افتراضية فإن الشعور بالتفاعلات يكون ملموساً من خلال رد الفعل الذي يتولد بواسطة الإحساس بتلامس الأصابع.

وتقول "جوجل": إن الأدوات الافتراضية يمكن أن تقترب من دقة الحركة الطبيعية لليد البشرية، ومن الممكن تركيب أجهزة الاستشعار في الأجهزة القابلة للارتداء والهواتف وأجهزة الكمبيوتر والمركبات.

ويمكن استخدام أجهزة سولي على متن الطائرات؛ ولكن يجب الالتزام بلوائح إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية التي تحكم الأجهزة الإلكترونية المحمولة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق