أمير الحدود الشمالية يعتمد الخطة الإستراتيجية لجمعية ساعد الخيرية

سبق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وفق مستهدفات رؤية 2030 وبرامجها التنفيذية

أمير الحدود الشمالية يعتمد الخطة الإستراتيجية لجمعية ساعد الخيرية

اعتمد أمير منطقة الحدود الشمالية، رئيس مجلس إدارة جمعية ساعد الخيرية، فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، الخطة الإستراتيجية للجمعية للسنوات الخمس المقبلة.

وتساهم رسالة الجمعية الفاعلة في تطوير منظومة القطاع غير الربحي بالمنطقة، وفق التزامات ومستهدفات رؤية 2030 وبرامجها التنفيذية.

وقال الأمير فيصل بن خالد: "إن منطقة الحدود الشمالية من خلال تحليل الفجوة بين الواقع ومستهدفات الرؤية والوضع السائد ببقية مناطق المملكة؛ اتضح أن انخفاضًا بنسبة عدد الجمعيات الخيرية إلى عدد السكان في الحدود الشمالية".

وأكد أن من ضمن التزامات رؤية 2030, رفع مساهمة القطاع غير الربحي من 0.3% إلى 5% من الناتج المحلي، ورفع نسبة مشروعاته التنموية ذات الأثر الاجتماعي من 7% إلى 33%، الأمر الذي يتطلب بناء خطة إستراتيجية للإسهام في تحقيق هذه الالتزامات والمستهدفات.

وأوضح أمير المنطقة، أن جمعية "ساعد الخيرية" ستتحمل مسؤولياتها في صناعة وحوكمة وتسويق الفرص الخيرية والتنموية، والإشراف على تنفيذها لتكوّن بذوراً لبرامج وجمعيات خيرية ومهنية فاعلة تغطي المجالات والاحتياجات بالمنطقة.

كما ستلعب دورًا كبيرًا في تطوير القطاع غير الربحي بالتعاون مع فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة؛ لتنسيق الجهود وتكاملها في رفع مساهمة القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي كما هو مستهدف.

ولفت إلى أن "ساعد" سوف يعاد هيكلتها وتطوير أنظمتها وتوسيع شراكاتها لتطبق إستراتيجياتها؛ لتنهض برسالتها الجديدة من خلال إجراء الدراسات التحليلية ومناقشتها, واستحداث ما تحتاجه محافظات المنطقة من جمعيات خيرية أو مهنية لتغطية المحافظات بشكل متوازن، بما سينعكس على جودة الخدمة المقدمة للمستفيدين وعلى البيئة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالمنطقة.

01 يناير 2019 - 25 ربيع الآخر 1440 07:08 PM

وفق مستهدفات رؤية 2030 وبرامجها التنفيذية

أمير الحدود الشمالية يعتمد الخطة الإستراتيجية لجمعية ساعد الخيرية

اعتمد أمير منطقة الحدود الشمالية، رئيس مجلس إدارة جمعية ساعد الخيرية، فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، الخطة الإستراتيجية للجمعية للسنوات الخمس المقبلة.

وتساهم رسالة الجمعية الفاعلة في تطوير منظومة القطاع غير الربحي بالمنطقة، وفق التزامات ومستهدفات رؤية 2030 وبرامجها التنفيذية.

وقال الأمير فيصل بن خالد: "إن منطقة الحدود الشمالية من خلال تحليل الفجوة بين الواقع ومستهدفات الرؤية والوضع السائد ببقية مناطق المملكة؛ اتضح أن انخفاضًا بنسبة عدد الجمعيات الخيرية إلى عدد السكان في الحدود الشمالية".

وأكد أن من ضمن التزامات رؤية 2030, رفع مساهمة القطاع غير الربحي من 0.3% إلى 5% من الناتج المحلي، ورفع نسبة مشروعاته التنموية ذات الأثر الاجتماعي من 7% إلى 33%، الأمر الذي يتطلب بناء خطة إستراتيجية للإسهام في تحقيق هذه الالتزامات والمستهدفات.

وأوضح أمير المنطقة، أن جمعية "ساعد الخيرية" ستتحمل مسؤولياتها في صناعة وحوكمة وتسويق الفرص الخيرية والتنموية، والإشراف على تنفيذها لتكوّن بذوراً لبرامج وجمعيات خيرية ومهنية فاعلة تغطي المجالات والاحتياجات بالمنطقة.

كما ستلعب دورًا كبيرًا في تطوير القطاع غير الربحي بالتعاون مع فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة؛ لتنسيق الجهود وتكاملها في رفع مساهمة القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي كما هو مستهدف.

ولفت إلى أن "ساعد" سوف يعاد هيكلتها وتطوير أنظمتها وتوسيع شراكاتها لتطبق إستراتيجياتها؛ لتنهض برسالتها الجديدة من خلال إجراء الدراسات التحليلية ومناقشتها, واستحداث ما تحتاجه محافظات المنطقة من جمعيات خيرية أو مهنية لتغطية المحافظات بشكل متوازن، بما سينعكس على جودة الخدمة المقدمة للمستفيدين وعلى البيئة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالمنطقة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق