أمير الرياض يرعى حفل جامعة المجمعة لحصولها على الاعتماد الأكاديمي

سبق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ويفتتح عدداً من المشروعات

أمير الرياض يرعى حفل جامعة المجمعة لحصولها على الاعتماد الأكاديمي

رعى أمير منطقة الرياض، فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، اليوم, حفل جامعة المجمعة، بمناسبة حصولها على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل.

وافتتح الأمير فيصل بن بندر، عدداً من المشروعات الجامعية في البهو الرئيس بمبنى إدارة الجامعة، والعمادات المساندة بالمدينة الجامعية بالمجمعة.

جاء ذلك بحضور محافظ المجمعة، الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل، ومدير الجامعة، الدكتور خالد بن سعد المقرن، والأمراء، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة، ورؤساء المراكز والدوائر الحكومية بالمحافظة، وعدد من منسوبي الجامعة.

وكان في استقباله, مدير ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة ومدراء الإدارات، حيث أزاح لدى وصوله الستار عن اللوحة التذكارية للمبنى، ثم استمع لشرح مفصل عن محتوياته ومرافقه, عبر مجسم للمبنى مخصص لذلك.

وتوجه أمير الرياض إلى مقر الحفل الذي بدأ بالسلام الملكي، ثم تُلِيَت آياتٌ من القرآنِ الكريمِ، عقب ذلك اطلع الحضور على عرض بعنوان "الجامعة مسيرة وإنجازات"، وتم تقديمه بمشاركة عددٍ من الطلاب، وهو عبارة عن عرض لأرقام ومعلومات توضح حجم القفزات التي حققتها الجامعةُ منذ تأسيسها حتى الآن.

تلا ذلك افتتاح الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، عدداً من المشروعات الجامعية: مبنى إدارة الجامعة والعمادات المساندة، الذي يقع على أرض مساحتها 51400 متر مربع، ويتكون من ستة طوابق مع البدروم، وطاقته الاستيعابية أكثر من 1942 فرداً، وبفراغات عددها 367 فراغاً.

وتبلغ مساحة البهو الرئيس للمبنى (2328.4) متراً مربعاً، وبتكلفة إجمالية بلغت (130118768.4) ريالاً، ومبنى (مجمع الكليات الطبية)، الذي يقع على أرض مساحتها (1465) متراً مربعاً، ويتكون من ثلاثة طوابق، وطاقته الاستيعابية أكثر من 1465 طالباً، وبفراغات عددها 432 فراغاً، كما تبلغ مساحة البهو الرئيس للمبنى (1193) متراً مربعاً، وبتكلفة إجمالية بلغت (189091015) ريالاً.

ودشن مشروع "مركز جامعة المجمعة لتقنيات التأهيل والأطراف الصناعية"، الذي أسهم في جزء من قيمة إنشائه، إبراهيم بن عبدالمحسن السلطان.

بعد ذلك تم عرض فيلم تعريفي عن الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، بعنوان: "مسيرة وإنجاز"، يحكي مسلسل تاريخ الحصول على هذا الاعتماد، الذي نجحت الجامعة في الحصول عليه من قبل الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، بعد تحقيق متطلبات معايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، وبذلك أصبحت من أوائل الجامعات السعودية تحقيقاً لهذا المنجز الذي يعد من أهم الأهداف الإستراتيجية للمؤسسات التعليمية, وتحقيق رؤية المملكة 2030.

ويعد حصول الجامعة على الاعتماد الاكاديمي المؤسسي شاهداً على الرؤية التي تبنّتها الجامعة منذ نشأتها، وثمرةً للتخطيط الإستراتيجي الذي تسير عليه، وسيكون دافعاً لاستمرار ضبط الجودة ورفع الكفاءة نحو مستقبلٍ أكثر تميزاً، بإذن الله.

إثر ذلك ألقى مدير جامعة المجمعة، كلمةً رحب فيها بأمير منطقة الرياض والحضور، منوهاً باهتمام ودعم حكومة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، للتعليم، الذي يجسد وعي القيادة برسالة التعليم التي اعتبرته المجال الأول للنهضة بالوطن وتقدم المواطن، لاسيما وأن الاستثمار في الإنسان هو أنجح سبل الاستثمار وأسرعها وأكثرها فائدة ومنفعة، سائلاً الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن يوفّق قيادة هذا البلد التي سخّرت كل الإمكانات لخدمة هذا الدين وبناء المجتمع، وتوفير كل ما يحتاجه المواطن.

وعد حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي وافتتاح عدد من المشروعات الحيوية والهامة للجامعة هذا اليوم، ثمرةً من ثمرات الدعم الذي لقيته الجامعة من لدن قيادة هذه البلاد المباركة.

ووصف هذا الإنجاز بالمهمة للجامعة وإنجازاً نوعياً متفرداً يُمكِّنُ الجامعةَ من تجويد العملية التعليمية وتطوير مخرجاتها، قائلاً إن معالم هذا الدعم تتضح في رعاية أمير منطقة الرياض، لهذا الحفل، وإشراف ومتابعة وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى.

وعبر الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، في تصريح لوسائل الإعلام, عن سعادته بالتواجد في جامعة المجمعة, منوهاً بما تشهده المملكة من عطاءات في جميع المجالات تجسد دعم واهتمام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - , وأن إحدى هذه العطاءات هي جامعة المجمعة التي تعد أحد ثمار هذا العطاء.

وقال: "إن مدير الجامعة وزملاءه قدموا عطاءً متميزاً في هذه الجامعة سواءً بحصولهم على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل أو بالمشروعات التي افتتحت اليوم، وإن هذا الإنجاز يسجل للجامعة ضمن إنجازاتها لاسيما وأنها تشهد قفزات ليست بالسهلة تنم عن مجتمع يبث الروح فيها, إلى جانب الدور الكبير لمحافظ المجمعة وأهالي المحافظة والمحافظات المستفيدة من خدمات الجامعة.

أمير الرياض يرعى حفل جامعة المجمعة لحصولها على الاعتماد الأكاديمي

أمير الرياض يرعى حفل جامعة المجمعة لحصولها على الاعتماد الأكاديمي

أمير الرياض يرعى حفل جامعة المجمعة لحصولها على الاعتماد الأكاديمي

أمير الرياض يرعى حفل جامعة المجمعة لحصولها على الاعتماد الأكاديمي

أمير الرياض يرعى حفل جامعة المجمعة لحصولها على الاعتماد الأكاديمي

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2018-12-06

رعى أمير منطقة الرياض، فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، اليوم, حفل جامعة المجمعة، بمناسبة حصولها على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل.

وافتتح الأمير فيصل بن بندر، عدداً من المشروعات الجامعية في البهو الرئيس بمبنى إدارة الجامعة، والعمادات المساندة بالمدينة الجامعية بالمجمعة.

جاء ذلك بحضور محافظ المجمعة، الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل، ومدير الجامعة، الدكتور خالد بن سعد المقرن، والأمراء، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة، ورؤساء المراكز والدوائر الحكومية بالمحافظة، وعدد من منسوبي الجامعة.

وكان في استقباله, مدير ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة ومدراء الإدارات، حيث أزاح لدى وصوله الستار عن اللوحة التذكارية للمبنى، ثم استمع لشرح مفصل عن محتوياته ومرافقه, عبر مجسم للمبنى مخصص لذلك.

وتوجه أمير الرياض إلى مقر الحفل الذي بدأ بالسلام الملكي، ثم تُلِيَت آياتٌ من القرآنِ الكريمِ، عقب ذلك اطلع الحضور على عرض بعنوان "الجامعة مسيرة وإنجازات"، وتم تقديمه بمشاركة عددٍ من الطلاب، وهو عبارة عن عرض لأرقام ومعلومات توضح حجم القفزات التي حققتها الجامعةُ منذ تأسيسها حتى الآن.

تلا ذلك افتتاح الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، عدداً من المشروعات الجامعية: مبنى إدارة الجامعة والعمادات المساندة، الذي يقع على أرض مساحتها 51400 متر مربع، ويتكون من ستة طوابق مع البدروم، وطاقته الاستيعابية أكثر من 1942 فرداً، وبفراغات عددها 367 فراغاً.

وتبلغ مساحة البهو الرئيس للمبنى (2328.4) متراً مربعاً، وبتكلفة إجمالية بلغت (130118768.4) ريالاً، ومبنى (مجمع الكليات الطبية)، الذي يقع على أرض مساحتها (1465) متراً مربعاً، ويتكون من ثلاثة طوابق، وطاقته الاستيعابية أكثر من 1465 طالباً، وبفراغات عددها 432 فراغاً، كما تبلغ مساحة البهو الرئيس للمبنى (1193) متراً مربعاً، وبتكلفة إجمالية بلغت (189091015) ريالاً.

ودشن مشروع "مركز جامعة المجمعة لتقنيات التأهيل والأطراف الصناعية"، الذي أسهم في جزء من قيمة إنشائه، إبراهيم بن عبدالمحسن السلطان.

بعد ذلك تم عرض فيلم تعريفي عن الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، بعنوان: "مسيرة وإنجاز"، يحكي مسلسل تاريخ الحصول على هذا الاعتماد، الذي نجحت الجامعة في الحصول عليه من قبل الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، بعد تحقيق متطلبات معايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، وبذلك أصبحت من أوائل الجامعات السعودية تحقيقاً لهذا المنجز الذي يعد من أهم الأهداف الإستراتيجية للمؤسسات التعليمية, وتحقيق رؤية المملكة 2030.

ويعد حصول الجامعة على الاعتماد الاكاديمي المؤسسي شاهداً على الرؤية التي تبنّتها الجامعة منذ نشأتها، وثمرةً للتخطيط الإستراتيجي الذي تسير عليه، وسيكون دافعاً لاستمرار ضبط الجودة ورفع الكفاءة نحو مستقبلٍ أكثر تميزاً، بإذن الله.

إثر ذلك ألقى مدير جامعة المجمعة، كلمةً رحب فيها بأمير منطقة الرياض والحضور، منوهاً باهتمام ودعم حكومة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، للتعليم، الذي يجسد وعي القيادة برسالة التعليم التي اعتبرته المجال الأول للنهضة بالوطن وتقدم المواطن، لاسيما وأن الاستثمار في الإنسان هو أنجح سبل الاستثمار وأسرعها وأكثرها فائدة ومنفعة، سائلاً الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن يوفّق قيادة هذا البلد التي سخّرت كل الإمكانات لخدمة هذا الدين وبناء المجتمع، وتوفير كل ما يحتاجه المواطن.

وعد حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي وافتتاح عدد من المشروعات الحيوية والهامة للجامعة هذا اليوم، ثمرةً من ثمرات الدعم الذي لقيته الجامعة من لدن قيادة هذه البلاد المباركة.

ووصف هذا الإنجاز بالمهمة للجامعة وإنجازاً نوعياً متفرداً يُمكِّنُ الجامعةَ من تجويد العملية التعليمية وتطوير مخرجاتها، قائلاً إن معالم هذا الدعم تتضح في رعاية أمير منطقة الرياض، لهذا الحفل، وإشراف ومتابعة وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى.

وعبر الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، في تصريح لوسائل الإعلام, عن سعادته بالتواجد في جامعة المجمعة, منوهاً بما تشهده المملكة من عطاءات في جميع المجالات تجسد دعم واهتمام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - , وأن إحدى هذه العطاءات هي جامعة المجمعة التي تعد أحد ثمار هذا العطاء.

وقال: "إن مدير الجامعة وزملاءه قدموا عطاءً متميزاً في هذه الجامعة سواءً بحصولهم على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل أو بالمشروعات التي افتتحت اليوم، وإن هذا الإنجاز يسجل للجامعة ضمن إنجازاتها لاسيما وأنها تشهد قفزات ليست بالسهلة تنم عن مجتمع يبث الروح فيها, إلى جانب الدور الكبير لمحافظ المجمعة وأهالي المحافظة والمحافظات المستفيدة من خدمات الجامعة.

06 ديسمبر 2018 - 28 ربيع الأول 1440

08:52 PM


ويفتتح عدداً من المشروعات

A A A

رعى أمير منطقة الرياض، فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، اليوم, حفل جامعة المجمعة، بمناسبة حصولها على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل.

وافتتح الأمير فيصل بن بندر، عدداً من المشروعات الجامعية في البهو الرئيس بمبنى إدارة الجامعة، والعمادات المساندة بالمدينة الجامعية بالمجمعة.

جاء ذلك بحضور محافظ المجمعة، الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل، ومدير الجامعة، الدكتور خالد بن سعد المقرن، والأمراء، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة، ورؤساء المراكز والدوائر الحكومية بالمحافظة، وعدد من منسوبي الجامعة.

وكان في استقباله, مدير ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة ومدراء الإدارات، حيث أزاح لدى وصوله الستار عن اللوحة التذكارية للمبنى، ثم استمع لشرح مفصل عن محتوياته ومرافقه, عبر مجسم للمبنى مخصص لذلك.

وتوجه أمير الرياض إلى مقر الحفل الذي بدأ بالسلام الملكي، ثم تُلِيَت آياتٌ من القرآنِ الكريمِ، عقب ذلك اطلع الحضور على عرض بعنوان "الجامعة مسيرة وإنجازات"، وتم تقديمه بمشاركة عددٍ من الطلاب، وهو عبارة عن عرض لأرقام ومعلومات توضح حجم القفزات التي حققتها الجامعةُ منذ تأسيسها حتى الآن.

تلا ذلك افتتاح الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، عدداً من المشروعات الجامعية: مبنى إدارة الجامعة والعمادات المساندة، الذي يقع على أرض مساحتها 51400 متر مربع، ويتكون من ستة طوابق مع البدروم، وطاقته الاستيعابية أكثر من 1942 فرداً، وبفراغات عددها 367 فراغاً.

وتبلغ مساحة البهو الرئيس للمبنى (2328.4) متراً مربعاً، وبتكلفة إجمالية بلغت (130118768.4) ريالاً، ومبنى (مجمع الكليات الطبية)، الذي يقع على أرض مساحتها (1465) متراً مربعاً، ويتكون من ثلاثة طوابق، وطاقته الاستيعابية أكثر من 1465 طالباً، وبفراغات عددها 432 فراغاً، كما تبلغ مساحة البهو الرئيس للمبنى (1193) متراً مربعاً، وبتكلفة إجمالية بلغت (189091015) ريالاً.

ودشن مشروع "مركز جامعة المجمعة لتقنيات التأهيل والأطراف الصناعية"، الذي أسهم في جزء من قيمة إنشائه، إبراهيم بن عبدالمحسن السلطان.

بعد ذلك تم عرض فيلم تعريفي عن الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، بعنوان: "مسيرة وإنجاز"، يحكي مسلسل تاريخ الحصول على هذا الاعتماد، الذي نجحت الجامعة في الحصول عليه من قبل الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، بعد تحقيق متطلبات معايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، وبذلك أصبحت من أوائل الجامعات السعودية تحقيقاً لهذا المنجز الذي يعد من أهم الأهداف الإستراتيجية للمؤسسات التعليمية, وتحقيق رؤية المملكة 2030.

ويعد حصول الجامعة على الاعتماد الاكاديمي المؤسسي شاهداً على الرؤية التي تبنّتها الجامعة منذ نشأتها، وثمرةً للتخطيط الإستراتيجي الذي تسير عليه، وسيكون دافعاً لاستمرار ضبط الجودة ورفع الكفاءة نحو مستقبلٍ أكثر تميزاً، بإذن الله.

إثر ذلك ألقى مدير جامعة المجمعة، كلمةً رحب فيها بأمير منطقة الرياض والحضور، منوهاً باهتمام ودعم حكومة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، للتعليم، الذي يجسد وعي القيادة برسالة التعليم التي اعتبرته المجال الأول للنهضة بالوطن وتقدم المواطن، لاسيما وأن الاستثمار في الإنسان هو أنجح سبل الاستثمار وأسرعها وأكثرها فائدة ومنفعة، سائلاً الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن يوفّق قيادة هذا البلد التي سخّرت كل الإمكانات لخدمة هذا الدين وبناء المجتمع، وتوفير كل ما يحتاجه المواطن.

وعد حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي وافتتاح عدد من المشروعات الحيوية والهامة للجامعة هذا اليوم، ثمرةً من ثمرات الدعم الذي لقيته الجامعة من لدن قيادة هذه البلاد المباركة.

ووصف هذا الإنجاز بالمهمة للجامعة وإنجازاً نوعياً متفرداً يُمكِّنُ الجامعةَ من تجويد العملية التعليمية وتطوير مخرجاتها، قائلاً إن معالم هذا الدعم تتضح في رعاية أمير منطقة الرياض، لهذا الحفل، وإشراف ومتابعة وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى.

وعبر الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، في تصريح لوسائل الإعلام, عن سعادته بالتواجد في جامعة المجمعة, منوهاً بما تشهده المملكة من عطاءات في جميع المجالات تجسد دعم واهتمام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - , وأن إحدى هذه العطاءات هي جامعة المجمعة التي تعد أحد ثمار هذا العطاء.

وقال: "إن مدير الجامعة وزملاءه قدموا عطاءً متميزاً في هذه الجامعة سواءً بحصولهم على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل أو بالمشروعات التي افتتحت اليوم، وإن هذا الإنجاز يسجل للجامعة ضمن إنجازاتها لاسيما وأنها تشهد قفزات ليست بالسهلة تنم عن مجتمع يبث الروح فيها, إلى جانب الدور الكبير لمحافظ المجمعة وأهالي المحافظة والمحافظات المستفيدة من خدمات الجامعة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق