"الجهني" عن "مؤشرات التعليم الإشرافية": لا نتائج تُذكر ولا فوائد مرجوة!

سبق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ناشد الوزير والوكيلين التوجيه بدراسة واقع المنظومة ودرجة مساهمتها في التجويد

علّق المتخصص في الإدارة التعليمية الدكتور عبدالله بن مسعود الجهني، حول منظومة المؤشرات الإشرافية التي تم العمل بها خلال السنوات الأخيرة بالتعليم العام؛ بعدم ظهور نتائج لها برغم مرور هذه السنوات؛ مطالباً بدراسة واقعها ودرجة مساهمتها في تجويد التعليم وتطويره.

‏وقال "الجهني" في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر": "منظومة مؤشرات قيادة الأداء الإشرافي والمدرسي، لا نتائج تُذكر ولا فوائد مرجوة في وضعها الحالي".

وأضاف: "‏آمل من وزير التعليم، ووكيل الوزارة للتخطيط والتطوير، ووكيل الوزارة للأداء التعليمي، التوجيه بدراسة واقع المنظومة ودرجة مساهمتها في تجويد التعليم وتطويره لتغيير سياساتها وإجراءاتها الحالية".

"الجهني" عن "مؤشرات التعليم الإشرافية": لا نتائج تُذكر ولا فوائد مرجوة!

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2018-12-02

علّق المتخصص في الإدارة التعليمية الدكتور عبدالله بن مسعود الجهني، حول منظومة المؤشرات الإشرافية التي تم العمل بها خلال السنوات الأخيرة بالتعليم العام؛ بعدم ظهور نتائج لها برغم مرور هذه السنوات؛ مطالباً بدراسة واقعها ودرجة مساهمتها في تجويد التعليم وتطويره.

‏وقال "الجهني" في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر": "منظومة مؤشرات قيادة الأداء الإشرافي والمدرسي، لا نتائج تُذكر ولا فوائد مرجوة في وضعها الحالي".

وأضاف: "‏آمل من وزير التعليم، ووكيل الوزارة للتخطيط والتطوير، ووكيل الوزارة للأداء التعليمي، التوجيه بدراسة واقع المنظومة ودرجة مساهمتها في تجويد التعليم وتطويره لتغيير سياساتها وإجراءاتها الحالية".

02 ديسمبر 2018 - 24 ربيع الأول 1440

12:13 PM


ناشد الوزير والوكيلين التوجيه بدراسة واقع المنظومة ودرجة مساهمتها في التجويد

A A A

علّق المتخصص في الإدارة التعليمية الدكتور عبدالله بن مسعود الجهني، حول منظومة المؤشرات الإشرافية التي تم العمل بها خلال السنوات الأخيرة بالتعليم العام؛ بعدم ظهور نتائج لها برغم مرور هذه السنوات؛ مطالباً بدراسة واقعها ودرجة مساهمتها في تجويد التعليم وتطويره.

‏وقال "الجهني" في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر": "منظومة مؤشرات قيادة الأداء الإشرافي والمدرسي، لا نتائج تُذكر ولا فوائد مرجوة في وضعها الحالي".

وأضاف: "‏آمل من وزير التعليم، ووكيل الوزارة للتخطيط والتطوير، ووكيل الوزارة للأداء التعليمي، التوجيه بدراسة واقع المنظومة ودرجة مساهمتها في تجويد التعليم وتطويره لتغيير سياساتها وإجراءاتها الحالية".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق