خذوها على محمل الجد.. حالة جوية من العيار الثقيل تضرب المملكة.. هل نحن جاهزون؟

سبق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تبايُنٌ حراري لطقس بارد ودافئ شمالاً وأمطار غزيرة على الغرب تتمدد.. و"الجهني" يوضح

خذوها على محمل الجد.. حالة جوية من العيار الثقيل تضرب المملكة.. هل نحن جاهزون؟

يبدو أن المملكة على موعد مع العديد من التقلبات الجوية هذا الأسبوع، تتمثل في تباين حراري كبير بين الطقس البارد والدافئ شمال المملكة مطلع الأسبوع الحالي، وتكون متبوعة باشتداد قوة السحب الرعدية، بالأخص غرب المملكة، وقد تشمل مدينة جدة.

وتشير الخرائط الجوية إلى اندفاع حوض علوي بارد مباشرة نحو المملكة من وسط البحر الأبيض المتوسط، يكون تأثيره على المملكة يومي الاثنين والثلاثاء 3 و4 ديسمبر؛ وذلك على شكل اندفاع تيارات هوائية جنوبية معتدلة إلى نشطة السرعة، غرب المناطق الوسطى والمنطقة الشمالية، تعمل على رفع درجات الحرارة بشكل ملموس، مع إثارة الأتربة والغبار في بعض المناطق خاصة المكشوفة منها، كما تترافق مع تطور سحب رعدية محدودة غرب منطقة الحدود الشمالية والجوف.

ويتوقع تأثير الكتلة الهوائية الباردة؛ بدءاً من شمال غرب المملكة، مع هطول زخات رعدية من الأمطار على أجزاء من الجوف والحدود الشمالية عصر وليل الثلاثاء وخلال نهاية الأسبوع؛ فيما يحتمل تشكّل جبهة هوائية باردة تعبر سواحل المدينة المنورة عصر وليلة الثلاثاء، وتصل مدينة جدة وما حولها صباح الأربعاء، ويتوقع أن يترافق عبور الجبهة مع تشكل السحب الرعدية الكثيفة وتساقط الأمطار الغزيرة وتشكل السيول بمشيئة الله.

ومع سيطرة الكتلة الباردة على أجواء المملكة خلال نهاية الأسبوع، يُحتمل هطول زخات متفرقة من الأمطار على مناطق مختلفة من المملكة قد تشمل مدينة الرياض؛ وفقاً لطقس العرب.

وأشار مختصون في الطقس إلى أهمية متابعة تطورات الأحوال الجوية، وأخذها على محمل الجد، وعدم تجاهل التحذيرات والتنبيهات التي تصدر في بعض الحالات من قِبَل الجهات المعنية؛ وذلك حفاظاً على سلامة الممتلكات والأرواح؛ مؤكدين أن الحالة الجوية تشتد على سواحل البحر الأحمر ويتوقع هطول الأمطار الغزيرة.

وتساءل الباحث في المناخ زياد الجهني حول الكميات الكبيرة من الأمطار التي لم تتكرر منذ سنوات قائلاً: هل منطقتنا مجهزة تماماً لاستقبال الدورات المناخية الرطبة الممطرة؟

وأضاف الجهني: الأربعاء القادم حالة من العيار الثقيل على السواحل الغربية؛ خاصة ما بين ينبع وجدة، مروراً برابغ وثول، محذراً في الوقت نفسه من كثافة الأمطار على مدن سعودية وخليجية، إحداها على سواحل البحر الأحمر، وأخرى في وسط المملكة، والثالثة على سواحل الخليج.

خذوها على محمل الجد.. حالة جوية من العيار الثقيل تضرب المملكة.. هل نحن جاهزون؟

خالد الشاماني سبق 2018-12-02

يبدو أن المملكة على موعد مع العديد من التقلبات الجوية هذا الأسبوع، تتمثل في تباين حراري كبير بين الطقس البارد والدافئ شمال المملكة مطلع الأسبوع الحالي، وتكون متبوعة باشتداد قوة السحب الرعدية، بالأخص غرب المملكة، وقد تشمل مدينة جدة.

وتشير الخرائط الجوية إلى اندفاع حوض علوي بارد مباشرة نحو المملكة من وسط البحر الأبيض المتوسط، يكون تأثيره على المملكة يومي الاثنين والثلاثاء 3 و4 ديسمبر؛ وذلك على شكل اندفاع تيارات هوائية جنوبية معتدلة إلى نشطة السرعة، غرب المناطق الوسطى والمنطقة الشمالية، تعمل على رفع درجات الحرارة بشكل ملموس، مع إثارة الأتربة والغبار في بعض المناطق خاصة المكشوفة منها، كما تترافق مع تطور سحب رعدية محدودة غرب منطقة الحدود الشمالية والجوف.

ويتوقع تأثير الكتلة الهوائية الباردة؛ بدءاً من شمال غرب المملكة، مع هطول زخات رعدية من الأمطار على أجزاء من الجوف والحدود الشمالية عصر وليل الثلاثاء وخلال نهاية الأسبوع؛ فيما يحتمل تشكّل جبهة هوائية باردة تعبر سواحل المدينة المنورة عصر وليلة الثلاثاء، وتصل مدينة جدة وما حولها صباح الأربعاء، ويتوقع أن يترافق عبور الجبهة مع تشكل السحب الرعدية الكثيفة وتساقط الأمطار الغزيرة وتشكل السيول بمشيئة الله.

ومع سيطرة الكتلة الباردة على أجواء المملكة خلال نهاية الأسبوع، يُحتمل هطول زخات متفرقة من الأمطار على مناطق مختلفة من المملكة قد تشمل مدينة الرياض؛ وفقاً لطقس العرب.

وأشار مختصون في الطقس إلى أهمية متابعة تطورات الأحوال الجوية، وأخذها على محمل الجد، وعدم تجاهل التحذيرات والتنبيهات التي تصدر في بعض الحالات من قِبَل الجهات المعنية؛ وذلك حفاظاً على سلامة الممتلكات والأرواح؛ مؤكدين أن الحالة الجوية تشتد على سواحل البحر الأحمر ويتوقع هطول الأمطار الغزيرة.

وتساءل الباحث في المناخ زياد الجهني حول الكميات الكبيرة من الأمطار التي لم تتكرر منذ سنوات قائلاً: هل منطقتنا مجهزة تماماً لاستقبال الدورات المناخية الرطبة الممطرة؟

وأضاف الجهني: الأربعاء القادم حالة من العيار الثقيل على السواحل الغربية؛ خاصة ما بين ينبع وجدة، مروراً برابغ وثول، محذراً في الوقت نفسه من كثافة الأمطار على مدن سعودية وخليجية، إحداها على سواحل البحر الأحمر، وأخرى في وسط المملكة، والثالثة على سواحل الخليج.

02 ديسمبر 2018 - 24 ربيع الأول 1440

12:09 PM


تبايُنٌ حراري لطقس بارد ودافئ شمالاً وأمطار غزيرة على الغرب تتمدد.. و"الجهني" يوضح

A A A

يبدو أن المملكة على موعد مع العديد من التقلبات الجوية هذا الأسبوع، تتمثل في تباين حراري كبير بين الطقس البارد والدافئ شمال المملكة مطلع الأسبوع الحالي، وتكون متبوعة باشتداد قوة السحب الرعدية، بالأخص غرب المملكة، وقد تشمل مدينة جدة.

وتشير الخرائط الجوية إلى اندفاع حوض علوي بارد مباشرة نحو المملكة من وسط البحر الأبيض المتوسط، يكون تأثيره على المملكة يومي الاثنين والثلاثاء 3 و4 ديسمبر؛ وذلك على شكل اندفاع تيارات هوائية جنوبية معتدلة إلى نشطة السرعة، غرب المناطق الوسطى والمنطقة الشمالية، تعمل على رفع درجات الحرارة بشكل ملموس، مع إثارة الأتربة والغبار في بعض المناطق خاصة المكشوفة منها، كما تترافق مع تطور سحب رعدية محدودة غرب منطقة الحدود الشمالية والجوف.

ويتوقع تأثير الكتلة الهوائية الباردة؛ بدءاً من شمال غرب المملكة، مع هطول زخات رعدية من الأمطار على أجزاء من الجوف والحدود الشمالية عصر وليل الثلاثاء وخلال نهاية الأسبوع؛ فيما يحتمل تشكّل جبهة هوائية باردة تعبر سواحل المدينة المنورة عصر وليلة الثلاثاء، وتصل مدينة جدة وما حولها صباح الأربعاء، ويتوقع أن يترافق عبور الجبهة مع تشكل السحب الرعدية الكثيفة وتساقط الأمطار الغزيرة وتشكل السيول بمشيئة الله.

ومع سيطرة الكتلة الباردة على أجواء المملكة خلال نهاية الأسبوع، يُحتمل هطول زخات متفرقة من الأمطار على مناطق مختلفة من المملكة قد تشمل مدينة الرياض؛ وفقاً لطقس العرب.

وأشار مختصون في الطقس إلى أهمية متابعة تطورات الأحوال الجوية، وأخذها على محمل الجد، وعدم تجاهل التحذيرات والتنبيهات التي تصدر في بعض الحالات من قِبَل الجهات المعنية؛ وذلك حفاظاً على سلامة الممتلكات والأرواح؛ مؤكدين أن الحالة الجوية تشتد على سواحل البحر الأحمر ويتوقع هطول الأمطار الغزيرة.

وتساءل الباحث في المناخ زياد الجهني حول الكميات الكبيرة من الأمطار التي لم تتكرر منذ سنوات قائلاً: هل منطقتنا مجهزة تماماً لاستقبال الدورات المناخية الرطبة الممطرة؟

وأضاف الجهني: الأربعاء القادم حالة من العيار الثقيل على السواحل الغربية؛ خاصة ما بين ينبع وجدة، مروراً برابغ وثول، محذراً في الوقت نفسه من كثافة الأمطار على مدن سعودية وخليجية، إحداها على سواحل البحر الأحمر، وأخرى في وسط المملكة، والثالثة على سواحل الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق