"حاولوا إضعافه فزاده الله توهجاً وانتصاراً".. هكذا وصف مغردون إطلالة ولي العهد في "قمة العشرين"

سبق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أطلقوا وسماً لاستقباله تصدر "الترند" بآلاف التغريدات

"لو يفتح لنا المجال والله لنطلع كلنا في استقباله".. هكذا عبر أحد المغردين بعبارة قصيرة عن مشاعر المشاركين في وسم "سأكون باستقبال ولي العهد" الذي تصدر الترند على" تويتر"، وامتلأت صفحاته بآلاف التغريدات من القلب للقلب.

وعبر فيه المغردون عن فخرهم بسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وبما أنجزه في جولته الخارجية، وفي قمة العشرين التي جرت في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، مجسدين عمق العلاقة بين الشعب وقيادته، خاصة بعد تعرض المملكة لحملة إعلامية شرسة من بعض الدول والجهات المعادية للنيل من سمعتها واستقرارها.

وأشار المراسل الإعلامي، خميس الزهراني، إلى السبب الذي يدعو الخروج لاستقبال ولي العهد والاحتفاء به، قائلاً: "في ظل المظاهرات التي اندلعت في فرنسا غضبًا على حكوماتهم وكثير من بلدان العالم، أنا بإذن الله سأكون باستقبال ولي العهد ونُفاخر بقائد عربي مسلم أصيل قدم لقبلة المسلمين ومسجد رسوله الكريم وقاصديهما الشيء الكثير".

وكتب أحد المغردين: "يشرفني بأنني سأكون باستقبال ولي العهد فخرنا سمو الأمير محمد بن سلمان حفظه الله ورعاه في حله وترحاله".

فيما قال الشاعر عبداللطيف آل الشيخ أن الوسم من القلب للقلب، بقوله: "هاشتاق أطلقه السعوديون من القلب للقلب".

بينما تساءل أحمد الحربي بلهفة عن موعد وصول الأمير؛ ليقوم باستقباله، قائلاً: "متى عشان نجي من كل المناطق".

وذكر مغرد أخر: "بإذن الله بأي ديرة من السعودية تنزل طيارته بنكون قدامه".

بينما طلب أحد المغردين الإعلان عن موعد الوصول؛ حتى يستطيع هو وجموع المواطنين التعبير عن حبهم للأمير: "نتمنى من الديوان الملكي إعلان موعد ومكان الوصول لنصطف بجانب الطريق لنعبر للأمير محمد عن حبنا له وفرحتنا بقدومه بعد ان سهر الليالي ليبني لنا ولأولادنا مستقبل مشرق".

بدورها قالت المغردة خلود العتيبي: " نعم سنستقبله استقبال اسطوري ونتمنى التعاون من الوزرات فليكون استقبالنا له تكريما بسيط له. استقبلوه استقبال الفاتحين والمنتصرين. ووقف شامخا مرفوع الرأس ك الجبل لا يهزه ريح. حفظ الله ولي العهد في حله وترحاله.. كلنا محمد بن سلمان".

ولفت المغرد بالمعرف (قس بن ساعدة) إلى أن ما واجهه الأمير من محاولات التشويه لم تزده إلا توهجاً؛ إذ قال: "حاولوا تشويه صورته أمام العالم.. قالوا لن يستطيع مغادرة الرياض.. عملوا على الإساءات المتكررة له.. حاولوا إضعافه فزاده الله توهجاً وانتصاراً.. تعاظمت خيبات وهزائم الإعلام الحاقد والمأجور، وهم يشاهدون تألقه ونجاحه".جولة ولي العهد محمد بن سلمان قمة العشرين قمة مجموعة العشرين G20

01 ديسمبر 2018 - 23 ربيع الأول 1440 09:12 PM

أطلقوا وسماً لاستقباله تصدر "الترند" بآلاف التغريدات

"حاولوا إضعافه فزاده الله توهجاً وانتصاراً".. هكذا وصف مغردون إطلالة ولي العهد في "قمة العشرين"

"لو يفتح لنا المجال والله لنطلع كلنا في استقباله".. هكذا عبر أحد المغردين بعبارة قصيرة عن مشاعر المشاركين في وسم "سأكون باستقبال ولي العهد" الذي تصدر الترند على" تويتر"، وامتلأت صفحاته بآلاف التغريدات من القلب للقلب.

وعبر فيه المغردون عن فخرهم بسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وبما أنجزه في جولته الخارجية، وفي قمة العشرين التي جرت في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، مجسدين عمق العلاقة بين الشعب وقيادته، خاصة بعد تعرض المملكة لحملة إعلامية شرسة من بعض الدول والجهات المعادية للنيل من سمعتها واستقرارها.

وأشار المراسل الإعلامي، خميس الزهراني، إلى السبب الذي يدعو الخروج لاستقبال ولي العهد والاحتفاء به، قائلاً: "في ظل المظاهرات التي اندلعت في فرنسا غضبًا على حكوماتهم وكثير من بلدان العالم، أنا بإذن الله سأكون باستقبال ولي العهد ونُفاخر بقائد عربي مسلم أصيل قدم لقبلة المسلمين ومسجد رسوله الكريم وقاصديهما الشيء الكثير".

وكتب أحد المغردين: "يشرفني بأنني سأكون باستقبال ولي العهد فخرنا سمو الأمير محمد بن سلمان حفظه الله ورعاه في حله وترحاله".

فيما قال الشاعر عبداللطيف آل الشيخ أن الوسم من القلب للقلب، بقوله: "هاشتاق أطلقه السعوديون من القلب للقلب".

بينما تساءل أحمد الحربي بلهفة عن موعد وصول الأمير؛ ليقوم باستقباله، قائلاً: "متى عشان نجي من كل المناطق".

وذكر مغرد أخر: "بإذن الله بأي ديرة من السعودية تنزل طيارته بنكون قدامه".

بينما طلب أحد المغردين الإعلان عن موعد الوصول؛ حتى يستطيع هو وجموع المواطنين التعبير عن حبهم للأمير: "نتمنى من الديوان الملكي إعلان موعد ومكان الوصول لنصطف بجانب الطريق لنعبر للأمير محمد عن حبنا له وفرحتنا بقدومه بعد ان سهر الليالي ليبني لنا ولأولادنا مستقبل مشرق".

بدورها قالت المغردة خلود العتيبي: " نعم سنستقبله استقبال اسطوري ونتمنى التعاون من الوزرات فليكون استقبالنا له تكريما بسيط له. استقبلوه استقبال الفاتحين والمنتصرين. ووقف شامخا مرفوع الرأس ك الجبل لا يهزه ريح. حفظ الله ولي العهد في حله وترحاله.. كلنا محمد بن سلمان".

ولفت المغرد بالمعرف (قس بن ساعدة) إلى أن ما واجهه الأمير من محاولات التشويه لم تزده إلا توهجاً؛ إذ قال: "حاولوا تشويه صورته أمام العالم.. قالوا لن يستطيع مغادرة الرياض.. عملوا على الإساءات المتكررة له.. حاولوا إضعافه فزاده الله توهجاً وانتصاراً.. تعاظمت خيبات وهزائم الإعلام الحاقد والمأجور، وهم يشاهدون تألقه ونجاحه".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق