قمة الـ20.. ترقب للقائي ترامب- جينبينغ ومحمد بن سلمان- بوتين

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اللقاءات الثنائية تغلب على المفاوضات القمة

قمة الـ20.. ترقب للقائي ترامب- جينبينغ ومحمد بن سلمان- بوتين

يشكّل اللقاء بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ اللذين سيحاولان التفاوض على هدنة في حربهما التجارية، محور اهتمام القادة في اليوم الثاني من قمة مجموعة العشرين التي تعقد في بوينوس آيرس، واللقاء الآخر المهم الذي تترقبه الأوساط اليوم (السبت)، سيعقد بين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفقاً لـ"فرانس برس".

وقرر رئيسا الدولتين العملاقتين في الاقتصاد العالمي في أجواء القلق التي تسود الأسواق بعدما بدأت المواجهة بينهما حول الحواجز الجمركية تؤثر على النمو، الاجتماع على "عشاء عمل" مساء اليوم.

ويمثل الاجتماع الذي تقرر عقده بعد انتهاء البرنامج الرسمي، ذلك دليلاً على أن اللقاءات الثنائية تغلب على المفاوضات بحضور قادة الدول العشرين، بعد عشر سنوات على أول قمة خصصت لمواجهة الأزمة المالية.

وكانت بورصة نيويورك أغلقت أمس (الجمعة) على ارتفاع مستفيدة من أجواء التفاؤل بشأن العلاقات بين واشنطن وبكين.

ورأى المحللون مؤشرًا إيجابيًا في توقيع الولايات المتحدة وكندا والمكسيك الجمعة في بوينوس آيرس الاتفاق الجديد للتبادل الحر لدول أميركا الشمالية.

01 ديسمبر 2018 - 23 ربيع الأول 1440 05:05 PM

اللقاءات الثنائية تغلب على المفاوضات القمة

قمة الـ20.. ترقب للقائي ترامب- جينبينغ ومحمد بن سلمان- بوتين

يشكّل اللقاء بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ اللذين سيحاولان التفاوض على هدنة في حربهما التجارية، محور اهتمام القادة في اليوم الثاني من قمة مجموعة العشرين التي تعقد في بوينوس آيرس، واللقاء الآخر المهم الذي تترقبه الأوساط اليوم (السبت)، سيعقد بين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفقاً لـ"فرانس برس".

وقرر رئيسا الدولتين العملاقتين في الاقتصاد العالمي في أجواء القلق التي تسود الأسواق بعدما بدأت المواجهة بينهما حول الحواجز الجمركية تؤثر على النمو، الاجتماع على "عشاء عمل" مساء اليوم.

ويمثل الاجتماع الذي تقرر عقده بعد انتهاء البرنامج الرسمي، ذلك دليلاً على أن اللقاءات الثنائية تغلب على المفاوضات بحضور قادة الدول العشرين، بعد عشر سنوات على أول قمة خصصت لمواجهة الأزمة المالية.

وكانت بورصة نيويورك أغلقت أمس (الجمعة) على ارتفاع مستفيدة من أجواء التفاؤل بشأن العلاقات بين واشنطن وبكين.

ورأى المحللون مؤشرًا إيجابيًا في توقيع الولايات المتحدة وكندا والمكسيك الجمعة في بوينوس آيرس الاتفاق الجديد للتبادل الحر لدول أميركا الشمالية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق