فيديو "الثانية" .. هبوط بطولي لطيّار "الإماراتية" وسط إعصار

سبق 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

المصور: لم أرَ في حياتي هبوطاً مماثلاً في مطار نيوكاسل

فيديو

أظهرت لقطات تحبس الأنفاس محاولة هبوط طائرة إماراتية في أوضاع مناخية صعبة جداً، اضطر إثرها قائدها إلى التحليق مجدّداً بعد أن لامس الأرض؛ ليعود ويهبط بسلامٍ، في محاولةٍ ثانية ناجحة.

ونقل موقع "سكاي نيوز عربية"، عن صحيفة "الديلي ميرور" البريطانية، أن طائرة خطوط "الإمارات" واجهت الإعصار "ديانا"؛ الذي ضرب بريطانيا، عند وصولها إلى مطار نيوكاسل، ونجحت بالفعل في الهبوط بعد "عمل بطولي" من الطيّار.

وظهرت طائرة بوينج 777 وهي تحاول إتمام عملية الهبوط وسط الإعصار القوي، لتلامس الأرض في المحاولة الأولى، ويقرّر الطيّار العدول عن متابعة الهبوط؛ ليرتفع مرةً أخرى ويعيد الكرّة بنجاحٍ، وسط الإعصار الذي بدا واضحاً.

وقال صاحب الفيديو، جوناثان وينتون: "الرياح ضربت بقوة 56 كيلو متراً في الساعة، وحصلت الطائرة على الموافقة للهبوط، وفور ملامستها الأرض، ارتفعت مرة أخرى لمحاولة هبوط أكثر سلاسةً".

وأضاف: "لم أرَ في حياتي هبوطاً مماثلاً في مطار نيوكاسل".

وعند الهبوط، تمّ التأكد من سلامة الطائرة للطيران؛ لتغادر نيوكاسل إلى دبي بعد ذلك.

01 ديسمبر 2018 - 23 ربيع الأول 1440 12:33 PM

المصور: لم أرَ في حياتي هبوطاً مماثلاً في مطار نيوكاسل

فيديو "الثانية" .. هبوط بطولي لطيّار "الإماراتية" وسط إعصار

أظهرت لقطات تحبس الأنفاس محاولة هبوط طائرة إماراتية في أوضاع مناخية صعبة جداً، اضطر إثرها قائدها إلى التحليق مجدّداً بعد أن لامس الأرض؛ ليعود ويهبط بسلامٍ، في محاولةٍ ثانية ناجحة.

ونقل موقع "سكاي نيوز عربية"، عن صحيفة "الديلي ميرور" البريطانية، أن طائرة خطوط "الإمارات" واجهت الإعصار "ديانا"؛ الذي ضرب بريطانيا، عند وصولها إلى مطار نيوكاسل، ونجحت بالفعل في الهبوط بعد "عمل بطولي" من الطيّار.

وظهرت طائرة بوينج 777 وهي تحاول إتمام عملية الهبوط وسط الإعصار القوي، لتلامس الأرض في المحاولة الأولى، ويقرّر الطيّار العدول عن متابعة الهبوط؛ ليرتفع مرةً أخرى ويعيد الكرّة بنجاحٍ، وسط الإعصار الذي بدا واضحاً.

وقال صاحب الفيديو، جوناثان وينتون: "الرياح ضربت بقوة 56 كيلو متراً في الساعة، وحصلت الطائرة على الموافقة للهبوط، وفور ملامستها الأرض، ارتفعت مرة أخرى لمحاولة هبوط أكثر سلاسةً".

وأضاف: "لم أرَ في حياتي هبوطاً مماثلاً في مطار نيوكاسل".

وعند الهبوط، تمّ التأكد من سلامة الطائرة للطيران؛ لتغادر نيوكاسل إلى دبي بعد ذلك.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق