الاستخبارات السويدية تحذّر: 100 من أعضاء "داعش" لم يعودوا .. أين ذهبوا؟

سبق 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت: ما زال لديهم إصرار على القتال حتى النهاية أو الانتقال لمناطق حرب أخرى

الاستخبارات السويدية تحذّر: 100 من أعضاء

كشف جهاز الاستخبارات السويدي، عن أن 100 من المواطنين السويديين الذين انضموا إلى صفوف تنظيم داعش الإرهابي، ما زالوا موجودين في الشرق الأوسط، ولم يعودوا للبلاد.

وأوضحت الاستخبارات، بحسب ما نقله موقع "راديو السويد"، أنه ما زال هناك إصرارٌ لدى الدواعش أن يقاتلوا حتى النهاية، أو الانتقال لمناطق حرب أخرى للقتال فيها.

وكان جهاز الاستخبارات يتوقع وفقاً لموقع 24 أن يعود جميع المواطنين السويديين المنضمين إلى "داعش"، بعد انهيار التنظيم، لكن هذه التوقعات لم تصبح واقعاً؛ ما يعني أن الكثير حول مكان وجود أعضاء "داعش" وأسلوب حياتهم مازال غير واضح.

وأشارت الاستخبارات إلى سببين آخرين وراء بقاء أعضاء "داعش" هناك: الأول هو صعوبة إيجاد طريق للعودة إلى السويد، وأن يكونوا منعزلين في جيوب متناثرة في الصحراء، أما السبب الآخر فهو أن عدداً منهم محتجزٌ من قِبل القوات الكردية في سوريا والعراق، بحسب الاستخبارات نفسها.

الاستخبارات السويدية تحذّر: 100 من أعضاء "داعش" لم يعودوا .. أين ذهبوا؟

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2018-12-01

كشف جهاز الاستخبارات السويدي، عن أن 100 من المواطنين السويديين الذين انضموا إلى صفوف تنظيم داعش الإرهابي، ما زالوا موجودين في الشرق الأوسط، ولم يعودوا للبلاد.

وأوضحت الاستخبارات، بحسب ما نقله موقع "راديو السويد"، أنه ما زال هناك إصرارٌ لدى الدواعش أن يقاتلوا حتى النهاية، أو الانتقال لمناطق حرب أخرى للقتال فيها.

وكان جهاز الاستخبارات يتوقع وفقاً لموقع 24 أن يعود جميع المواطنين السويديين المنضمين إلى "داعش"، بعد انهيار التنظيم، لكن هذه التوقعات لم تصبح واقعاً؛ ما يعني أن الكثير حول مكان وجود أعضاء "داعش" وأسلوب حياتهم مازال غير واضح.

وأشارت الاستخبارات إلى سببين آخرين وراء بقاء أعضاء "داعش" هناك: الأول هو صعوبة إيجاد طريق للعودة إلى السويد، وأن يكونوا منعزلين في جيوب متناثرة في الصحراء، أما السبب الآخر فهو أن عدداً منهم محتجزٌ من قِبل القوات الكردية في سوريا والعراق، بحسب الاستخبارات نفسها.

01 ديسمبر 2018 - 23 ربيع الأول 1440

11:37 AM


قالت: ما زال لديهم إصرار على القتال حتى النهاية أو الانتقال لمناطق حرب أخرى

A A A

كشف جهاز الاستخبارات السويدي، عن أن 100 من المواطنين السويديين الذين انضموا إلى صفوف تنظيم داعش الإرهابي، ما زالوا موجودين في الشرق الأوسط، ولم يعودوا للبلاد.

وأوضحت الاستخبارات، بحسب ما نقله موقع "راديو السويد"، أنه ما زال هناك إصرارٌ لدى الدواعش أن يقاتلوا حتى النهاية، أو الانتقال لمناطق حرب أخرى للقتال فيها.

وكان جهاز الاستخبارات يتوقع وفقاً لموقع 24 أن يعود جميع المواطنين السويديين المنضمين إلى "داعش"، بعد انهيار التنظيم، لكن هذه التوقعات لم تصبح واقعاً؛ ما يعني أن الكثير حول مكان وجود أعضاء "داعش" وأسلوب حياتهم مازال غير واضح.

وأشارت الاستخبارات إلى سببين آخرين وراء بقاء أعضاء "داعش" هناك: الأول هو صعوبة إيجاد طريق للعودة إلى السويد، وأن يكونوا منعزلين في جيوب متناثرة في الصحراء، أما السبب الآخر فهو أن عدداً منهم محتجزٌ من قِبل القوات الكردية في سوريا والعراق، بحسب الاستخبارات نفسها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق