"بيد سلمان نزرع".. مبادرة "البعائث" لزراعة ألف شتلة

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بمناسبة زيارة خادم الحرمين وولي العهد لمنطقة حائل

بدأ فريق البعائث التطوعي أمس بمبادرة لزراعة ألف شتلة برية تحمل شعار"#بيد_سلمان_نزرع".

وانطلق الفريق أمس بعد الظهر، من أمام مقر لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالبعائث، وتوزع أعضاؤه على الأماكن البرية القريبة من البعائث 220 كلم جنوب شرق حائل، لزراعة الأشجار على مدى ثلاثة أيام تنتهي يوم غد السبت مساءً.

وجاء زراعة هذه الشتلات بمناسبة زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، إلى منطقة حائل، علماً أنه من مشتل مدونة أبو سامي البري.

وقال محمد الحربي، رئيس الفريق إن اختيار الأماكن جاء بعد دراسة ميدانية جنوب وشمال البعائث وتحديد الأماكن التي تعاني من التصحر، وتربتها تساعد على نمو بعض الأعشاب البرية، وقد كان لأعضاء فريق العمل كبيري السن، دور في تحديد بعض الأماكن التي كانت في سنوات ماضية، تزخر ببعض النبات، فيما تم زرع أنواع النباتات التي كانت سابقاً تنمو بتلك الأماكن.

وأضاف: أن توقيت المبادرة، جعل الكثير من أبناء المركز كباراً وصغاراً يشاركون في الزراعة، لكونها ارتبطت بزيارة الملك لمنطقة حائل.

وأردف: نظراً للإقبال الكبير على طلب المشاركة، تم تقسيم العمل لأوقات محددة لضمان إتاحة فرصة المشاركة للجميع، دون استثناء.


وأكد "الحربي" أنه وبعد مشيئة الله ستتحول الأماكن القاحلة التي تم زراعتها إلى أماكن خضراء خلال الأشهر القادمة، بعد أن تساهم الأمطار التي تسقط على المنطقة هذه الأيام بنموها.

09 نوفمبر 2018 - 1 ربيع الأول 1440 08:07 PM

بمناسبة زيارة خادم الحرمين وولي العهد لمنطقة حائل

"بيد سلمان نزرع".. مبادرة "البعائث" لزراعة ألف شتلة

بدأ فريق البعائث التطوعي أمس بمبادرة لزراعة ألف شتلة برية تحمل شعار"#بيد_سلمان_نزرع".

وانطلق الفريق أمس بعد الظهر، من أمام مقر لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالبعائث، وتوزع أعضاؤه على الأماكن البرية القريبة من البعائث 220 كلم جنوب شرق حائل، لزراعة الأشجار على مدى ثلاثة أيام تنتهي يوم غد السبت مساءً.

وجاء زراعة هذه الشتلات بمناسبة زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، إلى منطقة حائل، علماً أنه من مشتل مدونة أبو سامي البري.

وقال محمد الحربي، رئيس الفريق إن اختيار الأماكن جاء بعد دراسة ميدانية جنوب وشمال البعائث وتحديد الأماكن التي تعاني من التصحر، وتربتها تساعد على نمو بعض الأعشاب البرية، وقد كان لأعضاء فريق العمل كبيري السن، دور في تحديد بعض الأماكن التي كانت في سنوات ماضية، تزخر ببعض النبات، فيما تم زرع أنواع النباتات التي كانت سابقاً تنمو بتلك الأماكن.

وأضاف: أن توقيت المبادرة، جعل الكثير من أبناء المركز كباراً وصغاراً يشاركون في الزراعة، لكونها ارتبطت بزيارة الملك لمنطقة حائل.

وأردف: نظراً للإقبال الكبير على طلب المشاركة، تم تقسيم العمل لأوقات محددة لضمان إتاحة فرصة المشاركة للجميع، دون استثناء.


وأكد "الحربي" أنه وبعد مشيئة الله ستتحول الأماكن القاحلة التي تم زراعتها إلى أماكن خضراء خلال الأشهر القادمة، بعد أن تساهم الأمطار التي تسقط على المنطقة هذه الأيام بنموها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق