جامعة الملك خالد تحتفي باليوم العالمي للجودة

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحت شعار "الجودة أساسها الثقة"

جامعة الملك خالد تحتفي باليوم العالمي للجودة

نظمت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بجامعة الملك خالد، برنامجًا لليوم العالمي للجودة 2018 في شطر الطالبات - تحت شعار "الجودة أساس الثقة"، بمشاركة عدد من المنسوبات وعضوات هيئة التدريس بـالجامعة.

ورحبت وكيلة عمادة التطوير الأكاديمي والجودة لكليات البنات الدكتورة حصه آل ملوذ، خلال تفعيل البرنامج، بالحضور، مبينة أنه تم تفعيل أسبوع الجودة في كليات البنات داخل مدينة أبها وفروع الجامعة خارجها، وأيضًا وكالات العمادات المساندة.

كما قدمت شكرها لمدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ووكيل الجامعة للتطوير والجودة وعميد التطوير والجودة؛ على ما يقدمونه من دعم وتحفيز دائم.

تلا ذلك مشاركة للمستشارة بعمادة التطوير الأكاديمي والجودة الدكتورة أميرة عبدالله، بورقة علمية عنوانها "لِمَ الجودة أساسها الثقة؟"؛ ناقشت خلالها أهمية الثقة وعلاقتها بإدارة الجودة، وأهم الشروط الواجب توافرها لإتمام منظومة الثقة بالجودة، وأنه لا بد من بناء منظومة الثقة بالمؤسسات.

كما قدمت أستاذة الإدارة والتخطيط التربوي بكلية التربية للبنات بأبها ومساعدة عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر "الدكتورة عبير محفوظ آل مداوي"؛ ورقة بعنوان: "الثقة القيادية في بناء الالتزام التنظيمي"، أوضحت خلالها أهمية وأثر الثقة في بيئة العمل، وتطرقت لأهم الاستراتيجيات لتحفيز الموظفين؛ ومنها التفاؤل والثقة والإبداع وحل الصراع والذكاء العاطفي ومحركات الإنجاز والدافع، مشيرة إلى دور الالتزام التنظيمي عند الموظف في تحديد فاعلية وكفاءة المنظمة.

وشاركت الدكتورة ندى مقبل الحربي بورقة علمية عنوانها "دور الثقة في إنجاح التخطيط الاستراتيجي"، أوضحت فيها أن مبادئ ومنطلقات الجودة أساس مهم في عملية بناء الأهداف التي تعد جوهر عملية التخطيط، وأن إدارة الجودة الشاملة لا يمكن أن تطبق وتعمل بمعزل عن فهم أهداف ومفاهيم التخطيط الاستراتيجي؛ لما لها من ارتباط وثيق بنجاح تطبيقات الجودة.

يذكر أن الفعالية تستمر لمدة أسبوع وتصاحبها ندوات وورش عمل، إضافة إلى ما يقدم من أوراق علمية.

09 نوفمبر 2018 - 1 ربيع الأول 1440 08:05 PM

تحت شعار "الجودة أساسها الثقة"

جامعة الملك خالد تحتفي باليوم العالمي للجودة

نظمت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بجامعة الملك خالد، برنامجًا لليوم العالمي للجودة 2018 في شطر الطالبات - تحت شعار "الجودة أساس الثقة"، بمشاركة عدد من المنسوبات وعضوات هيئة التدريس بـالجامعة.

ورحبت وكيلة عمادة التطوير الأكاديمي والجودة لكليات البنات الدكتورة حصه آل ملوذ، خلال تفعيل البرنامج، بالحضور، مبينة أنه تم تفعيل أسبوع الجودة في كليات البنات داخل مدينة أبها وفروع الجامعة خارجها، وأيضًا وكالات العمادات المساندة.

كما قدمت شكرها لمدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ووكيل الجامعة للتطوير والجودة وعميد التطوير والجودة؛ على ما يقدمونه من دعم وتحفيز دائم.

تلا ذلك مشاركة للمستشارة بعمادة التطوير الأكاديمي والجودة الدكتورة أميرة عبدالله، بورقة علمية عنوانها "لِمَ الجودة أساسها الثقة؟"؛ ناقشت خلالها أهمية الثقة وعلاقتها بإدارة الجودة، وأهم الشروط الواجب توافرها لإتمام منظومة الثقة بالجودة، وأنه لا بد من بناء منظومة الثقة بالمؤسسات.

كما قدمت أستاذة الإدارة والتخطيط التربوي بكلية التربية للبنات بأبها ومساعدة عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر "الدكتورة عبير محفوظ آل مداوي"؛ ورقة بعنوان: "الثقة القيادية في بناء الالتزام التنظيمي"، أوضحت خلالها أهمية وأثر الثقة في بيئة العمل، وتطرقت لأهم الاستراتيجيات لتحفيز الموظفين؛ ومنها التفاؤل والثقة والإبداع وحل الصراع والذكاء العاطفي ومحركات الإنجاز والدافع، مشيرة إلى دور الالتزام التنظيمي عند الموظف في تحديد فاعلية وكفاءة المنظمة.

وشاركت الدكتورة ندى مقبل الحربي بورقة علمية عنوانها "دور الثقة في إنجاح التخطيط الاستراتيجي"، أوضحت فيها أن مبادئ ومنطلقات الجودة أساس مهم في عملية بناء الأهداف التي تعد جوهر عملية التخطيط، وأن إدارة الجودة الشاملة لا يمكن أن تطبق وتعمل بمعزل عن فهم أهداف ومفاهيم التخطيط الاستراتيجي؛ لما لها من ارتباط وثيق بنجاح تطبيقات الجودة.

يذكر أن الفعالية تستمر لمدة أسبوع وتصاحبها ندوات وورش عمل، إضافة إلى ما يقدم من أوراق علمية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق