إمام المسجد النبوي يستعرض فضيلة "خفض الجناح للمؤمنين"

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال لكل مسلم: ارحم الجاهل بعلمك والفقير بمالك والصغير برأفتك

إمام المسجد النبوي يستعرض فضيلة

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير في خطبة الجمعة اليوم، عن التعاطف بالصلة والإحسان والبر والرحمة بين المسلمين، موضحاً أن الله سبحانه وتعالى أوصى بالرحمة والعطف على الخلق ولين الجانب .

وقال "البدير": المسلمون يتعاطفون بالصلة والبر والإحسان ويتفضلون بالعفو والمسامحة ويتواصلون بالمرحمة، والله سبحانه وتعالى أوصى في قوله الكريم (ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ) بالتواصي بالمرحمة، ومعنى ذلك أي أوصى بعضهم بعضًا برحمة الناس والعطف على الخلق وحث بعضهم بعضًا على الرفق ولين الجانب ورحمة الفقير والمسكين والصغير واليتيم والمرضى والمكلومين والشفقة على الجاهل وأهل المعاصي بالنصيحة والموعظة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وأضاف: الله سبحانه وتعالى وصف المحبين له بخمس صفات أحدها (أذلة على المؤمنين) والمراد لين الجانب وخفض الجناح والرأفة والعطف والرحمة للمؤمنين، كما قال الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم: "وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ" ووصف أصحابه بمثل ذلك في قوله: "مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ "، رحماء رؤفاء أرقاء بينهم والمؤمن يكون رحيمًا برًا ضحوكًا بشوشًا في وجه أخيه المؤمن.

وخاطب "البدير" المسلم قائلًا: أخي كن رحيمًا لنفسك ولغيرك ولا تستبد بخيرك وارحم الجاهل بعلمك والمحتاج بجاهك والفقير بمالك والكبير باحترامك والصغير برأفتك والعصاة بدعوتك والبهائم بعطفك، فأقرب الناس من رحمة الله أرحمهم بخلقه فمن كثرت منه الشفقة على خلقه والرحمة على عباده رحمه الله برحمته وأدخله دار كرامته ووقاه عذاب قبره وهول موقفه وأظله بظله.

إمام المسجد النبوي يستعرض فضيلة "خفض الجناح للمؤمنين"

وكالة الأنباء السعودية (واس) سبق 2018-11-09

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير في خطبة الجمعة اليوم، عن التعاطف بالصلة والإحسان والبر والرحمة بين المسلمين، موضحاً أن الله سبحانه وتعالى أوصى بالرحمة والعطف على الخلق ولين الجانب .

وقال "البدير": المسلمون يتعاطفون بالصلة والبر والإحسان ويتفضلون بالعفو والمسامحة ويتواصلون بالمرحمة، والله سبحانه وتعالى أوصى في قوله الكريم (ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ) بالتواصي بالمرحمة، ومعنى ذلك أي أوصى بعضهم بعضًا برحمة الناس والعطف على الخلق وحث بعضهم بعضًا على الرفق ولين الجانب ورحمة الفقير والمسكين والصغير واليتيم والمرضى والمكلومين والشفقة على الجاهل وأهل المعاصي بالنصيحة والموعظة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وأضاف: الله سبحانه وتعالى وصف المحبين له بخمس صفات أحدها (أذلة على المؤمنين) والمراد لين الجانب وخفض الجناح والرأفة والعطف والرحمة للمؤمنين، كما قال الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم: "وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ" ووصف أصحابه بمثل ذلك في قوله: "مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ "، رحماء رؤفاء أرقاء بينهم والمؤمن يكون رحيمًا برًا ضحوكًا بشوشًا في وجه أخيه المؤمن.

وخاطب "البدير" المسلم قائلًا: أخي كن رحيمًا لنفسك ولغيرك ولا تستبد بخيرك وارحم الجاهل بعلمك والمحتاج بجاهك والفقير بمالك والكبير باحترامك والصغير برأفتك والعصاة بدعوتك والبهائم بعطفك، فأقرب الناس من رحمة الله أرحمهم بخلقه فمن كثرت منه الشفقة على خلقه والرحمة على عباده رحمه الله برحمته وأدخله دار كرامته ووقاه عذاب قبره وهول موقفه وأظله بظله.

09 نوفمبر 2018 - 1 ربيع الأول 1440

03:30 PM


قال لكل مسلم: ارحم الجاهل بعلمك والفقير بمالك والصغير برأفتك

A A A

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير في خطبة الجمعة اليوم، عن التعاطف بالصلة والإحسان والبر والرحمة بين المسلمين، موضحاً أن الله سبحانه وتعالى أوصى بالرحمة والعطف على الخلق ولين الجانب .

وقال "البدير": المسلمون يتعاطفون بالصلة والبر والإحسان ويتفضلون بالعفو والمسامحة ويتواصلون بالمرحمة، والله سبحانه وتعالى أوصى في قوله الكريم (ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ) بالتواصي بالمرحمة، ومعنى ذلك أي أوصى بعضهم بعضًا برحمة الناس والعطف على الخلق وحث بعضهم بعضًا على الرفق ولين الجانب ورحمة الفقير والمسكين والصغير واليتيم والمرضى والمكلومين والشفقة على الجاهل وأهل المعاصي بالنصيحة والموعظة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وأضاف: الله سبحانه وتعالى وصف المحبين له بخمس صفات أحدها (أذلة على المؤمنين) والمراد لين الجانب وخفض الجناح والرأفة والعطف والرحمة للمؤمنين، كما قال الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم: "وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ" ووصف أصحابه بمثل ذلك في قوله: "مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ "، رحماء رؤفاء أرقاء بينهم والمؤمن يكون رحيمًا برًا ضحوكًا بشوشًا في وجه أخيه المؤمن.

وخاطب "البدير" المسلم قائلًا: أخي كن رحيمًا لنفسك ولغيرك ولا تستبد بخيرك وارحم الجاهل بعلمك والمحتاج بجاهك والفقير بمالك والكبير باحترامك والصغير برأفتك والعصاة بدعوتك والبهائم بعطفك، فأقرب الناس من رحمة الله أرحمهم بخلقه فمن كثرت منه الشفقة على خلقه والرحمة على عباده رحمه الله برحمته وأدخله دار كرامته ووقاه عذاب قبره وهول موقفه وأظله بظله.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق