تقارير بريطانية تكشف أكذوبة "خاشقجي ستريت"

سبق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نفت صحةَ ما يروّج له الإعلام الإيراني والقطري

تقارير بريطانية تكشف أكذوبة

كذّبت تقارير بريطانية، ما روّجت له وسائل إعلام إيرانية وقطرية عن تغيير مدينة لندن اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السعودية إلى "شارع جمال خاشقجي".

وقالت التقارير: اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السعودية هو "شارلز ستريت"، وهو واحد من أهم شوارع لندن، ولم يتم تغيير اسمه كما زعمت وسائل إعلام قطرية وإيرانية ضمن حملتها المسيئة للسعودية.

وأضافت: وقعت حادثة قبل أيام قليلة؛ حين قام شخصان بوضع لوحة مزيفة أمام السفارة السعودية كُتِب عليها "خاشقجي ستريت" باللغة الإنجليزية، والتقطوا عدداً من الصور تم توزيعها على بعض وسائل الإعلام التي روّجت لهذه الأكاذيب.

وأردفت: بعضُ الناشطين العرب التابعين لـ"حزب الله" المصنف إرهابياً، قاموا بالترويج لتلك المعلومات غير الصحيحة على وسائل التواصل الاجتماعي.

تقارير بريطانية تكشف أكذوبة "خاشقجي ستريت"

خالد علي سبق 2018-11-09

كذّبت تقارير بريطانية، ما روّجت له وسائل إعلام إيرانية وقطرية عن تغيير مدينة لندن اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السعودية إلى "شارع جمال خاشقجي".

وقالت التقارير: اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السعودية هو "شارلز ستريت"، وهو واحد من أهم شوارع لندن، ولم يتم تغيير اسمه كما زعمت وسائل إعلام قطرية وإيرانية ضمن حملتها المسيئة للسعودية.

وأضافت: وقعت حادثة قبل أيام قليلة؛ حين قام شخصان بوضع لوحة مزيفة أمام السفارة السعودية كُتِب عليها "خاشقجي ستريت" باللغة الإنجليزية، والتقطوا عدداً من الصور تم توزيعها على بعض وسائل الإعلام التي روّجت لهذه الأكاذيب.

وأردفت: بعضُ الناشطين العرب التابعين لـ"حزب الله" المصنف إرهابياً، قاموا بالترويج لتلك المعلومات غير الصحيحة على وسائل التواصل الاجتماعي.

09 نوفمبر 2018 - 1 ربيع الأول 1440

02:21 PM


نفت صحةَ ما يروّج له الإعلام الإيراني والقطري

A A A

كذّبت تقارير بريطانية، ما روّجت له وسائل إعلام إيرانية وقطرية عن تغيير مدينة لندن اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السعودية إلى "شارع جمال خاشقجي".

وقالت التقارير: اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السعودية هو "شارلز ستريت"، وهو واحد من أهم شوارع لندن، ولم يتم تغيير اسمه كما زعمت وسائل إعلام قطرية وإيرانية ضمن حملتها المسيئة للسعودية.

وأضافت: وقعت حادثة قبل أيام قليلة؛ حين قام شخصان بوضع لوحة مزيفة أمام السفارة السعودية كُتِب عليها "خاشقجي ستريت" باللغة الإنجليزية، والتقطوا عدداً من الصور تم توزيعها على بعض وسائل الإعلام التي روّجت لهذه الأكاذيب.

وأردفت: بعضُ الناشطين العرب التابعين لـ"حزب الله" المصنف إرهابياً، قاموا بالترويج لتلك المعلومات غير الصحيحة على وسائل التواصل الاجتماعي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق